كيري يتحدث عن "تقدم محدود جدا" في الملف السوري والبيت الابيض : مصداقية روسيا على المحك

نيويورك - "القدس" دوت كوم - اعلن وزير الخارجية الاميركي، جون كيري، في ختام لقائه نظيره الروسي سيرغي لافروف اليوم الجمعة في نيويورك ان "هناك تقدما محدودا جدا" لحل الخلافات المتعلقة بالازمة السورية، وذلك غداة فشل جديد للدبلوماسية العالمية.

وقال كيري "التقيت وزير الخارجية (لافروف)، لقد حققنا تقدما محدودا جدا (...) نجري تقييما لبعض الافكار المشتركة بطريقة بناءة".

وفي الوقت ذاته، اعتبر لافروف من على منبر الامم المتحدة ان "من الاساسي" الحفاظ على الاتفاق الموقع في 9 ايلول (سبتمبر) الجاري مع كيري بجنيف لفرض وفق لاطلاق النار في سوريا مدة سبعة ايام قبل ان ينتهي العمل به الاثنين.

وفشلت المجموعة الدولية لدعم سوريا الخميس في تمديد العمل باتفاق الهدنة في سوريا.

ولم يتحدث كيري صراحة عن فشل لكنه لم يخف تشاؤمه بشأن استئناف المفاوضات السياسية حول سوريا.

واكد لافروف ضرورة الحفاظ على الاتفاق الاميركي الروسي لانهاء الحرب في سوريا وسط استمرار المعارك.

وقال لافروف امام الجمعية العامة للامم المتحدة ان "لا بديل" عن عملية السلام باشراف الروس والاميركيين، مضيفا "من الضروري الان منع الاخلال بهذه الاتفاقات".

بدوره، قال البيت الأبيض، اليوم الجمعة، إن مصداقية روسيا مهددة بشدة بعد الهجوم الأخير لقوات الحكومة السورية في حلب وأوضح أن موسكو مسؤولة عن ضمان التزام سوريا بوقف إطلاق النار قصير الأجل.

وقال جوش إيرنست، المتحدث باسم البيت الأبيض في إفادة صحافية : "إن روسيا تستحق اللوم وإن كان لهذا الاتفاق مستقبل ينبغي لروسيا أن تضاعف جهدها وتثبت ذلك".