استطلاع: نصف الأستراليين يؤيدون حظر هجرة المسلمين إلى بلادهم

سيدني- "القدس" دوت كوم- د ب أ - أشار استطلاع للرأي نشرت نتائجه اليوم الاربعاء، إلى أن نحو نصف الاستراليين يؤيدون فرض حظر على هجرة المسلمين إلى بلادهم، أي أكثر بكثير من هؤلاء الذين يعارضون هذا الحظر.

وقال 49 بالمئة من الذين تم استطلاع آراؤهم في استطلاع أجراه معهد "إسينشيال" لاستطلاعات الرأي، إنهم يتفقون على وجوب منع المسلمين من دخول البلاد، بينما عارض 40 بالمئة تلك الفكرة.

ومن بين هؤلاء الذين أعربوا عن تأييدهم للحظر، قال 41 بالمئة إنهم يشعرون أن المسلمين لا يندمجون في المجتمع الاسترالي، بينما علل 27 بالمئة السبب في ذلك بـ"التهديد الارهابي"، وقال 22 بالمئة إن المسلمين "لا يشاركوننا في قيمنا".

وشارك في استطلاع الرأي ألف شخص وتم إجراؤه أوائل آب الماضي.

وكانت البرلمانية اليمينية الاسترالية بولين هانسون قد أثارت الأسبوع الماضي جدلا، بعد دعوتها لفرض حظر شامل على دخول المسلمين في كلمتها أمام مجلس الشيوخ.

وقالت إن استراليا تواجه خطر التدفق الهائل من جانب المسلمين الذين لديهم "ثقافة وأيديولوجية تتعارض مع ثقافتنا وأيديولوجيتنا".

ويشكل المسلمون 2.2 بالمئة فقط من سكان استراليا، طبقا لتعداد سكاني لعام 2011 وتتزايد أعدادهم بشكل بطيء عن الاديان الاخرى.

وهناك تأييد ساحق لهانسون في استطلاع الرأي، حيث أن قال غالبية الأشخاص إنها تتحدث باسم الاستراليين العاديين، وتتحدث عن قضايا يخشى سياسيون آخرون تناولها.

وتم إجراء الاستطلاع مطلع آب الماضي، لكن صدرت نتائجه اليوم، نظرا لأن منظمي الاستطلاع يريدون التثبت من الارقام، طبقا لما ذكره بيتر ليويس، وهو مسؤول بمركز "اسينشيال" لاستطلاعات الرأي.

وقال لوكالة الانباء الالمانية: "اعتقدنا أن الرقم سيكون أكثر من التصويت الفعلي لهانسون، لكن مستوى التأييد فاجأنا. لقد كررناه وحصلنا على نفس النتيجة".

ودفعت أرقام استطلاع اليوم العديد من السياسيين لانتقاد هانسون، وأفاضوا في شرح قيم المجتمع المتنوع.

وقال زعيم المعارضة بيل شورتن إن استراليا بلد مهاجرين ويعتمد المستقبل على أشخاص يعملون معا.

وأضاف: "بخلاف الاستراليين الاصليين، جئنا جميعا من مكان آخر".

كما قال المتحدث باسم الهجرة عن حزب الخضر "نيك مكيم" للصحفيين في مدينة هوبارت، إن نتائج الاستطلاع تمثل ما يحدث عندما تستسلم الاحزاب الرئيسية للحزب اليميني المتطرف.

وذكر تيم ساوتفوماسان مفوض مكافحة التمييز العنصري في استراليا أن هانسون تثير الانقسامات وتطالب بكراهية الاجانب.