تونس : تمديد حالة الطوارىء شهرا اضافيا وتعيينات جديدة تطال مناصب حساسة بالجهاز الأمني

تونس - "القدس" دوت كوم - اعلنت رئاسة الجمهورية في تونس اليوم السبت تمديد حالة الطوارىء القائمة منذ نحو عشرة اشهر، لشهر اضافي ابتداء من الاثنين القادم .

ونقلت الرئاسة التونسية في بيان نشر على صفحتها على (فيسبوك)، انه "بعد استشارة رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب حول المسائل المتعلقة بالأمن القومي وخاصة الأوضاع على الحدود وفي المنطقة، قرّر رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي اليوم السبت الإعلان مجدّدا عن حالة الطوارئ لمدّة شهر على كامل تراب الجمهورية ابتداء من يوم الاثنين 19 سبتمبر (ايلول) 2016".

وكانت الرئاسة التونسية مددت في التاسع عشر من تموز (يوليو) الماضي حالة الطوارىء لشهرين.

وتتيح حالة الطوارىء للسلطات حظر تجول الافراد والعربات ومنع الاضرابات العمالية، ووضع الاشخاص في الاقامة الجبرية وحظر الاجتماعات، وتفتيش المحلات ليلا ونهارا ومراقبة الصحافة والمنشورات والبث الإذاعي والعروض السينمائية والمسرحية، من دون وجوب الحصول على أذن مسبق من القضاء.

وفرضت الرئاسة التونسية حال الطوارئ اعتبارا من 24 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015، وكانت تجددها لمدد تراوح بين شهر وثلاثة اشهر.

ففي هذا اليوم قتل 12 من عناصر الامن الرئاسي واصيب عشرون اخرون عندما فجر انتحاري تونسي نفسه في حافلتهم في قلب العاصمة تونس، في اعتداء تبناه تنظيم (داعش).

والهجوم على حافلة الامن الرئاسي كان ثالث اعتداء دام في تونس في 2015 يتبناه تنظيم (داعش).

وكان التنظيم تبنى قتل 21 سائحا اجنبيا وشرطي تونسي واحد في هجوم نفذه شابان تونسيان مسلحان برشاشيْ كلاشنيكوف على متحف (باردو) الشهير وسط العاصمة تونس يوم 18 آذار (مارس) 2015. كذلك تبنى التنظيم قتل 38 سائحا اجنبيا في هجوم مماثل على فندق في ولاية سوسة (وسط شرق) نفذه شاب تونسي برشاش كلاشنيكوف يوم 26 حزيران (يونيو) 2015.

وفي اواخر آب (اغسطس) الماضي تبنت مجموعة تابعة لتنظيم القاعدة عملية تفجير قرب القصرين في وسط غرب البلاد ادت الى مقتل ثلاثة جنود.

من جانب اخر، أعلنت الحكومة التونسية اليوم السبت عن تعيينات جديدة شملت كبار المسؤولين في مناصب حساسة بالجهاز الأمني.

وأفادت وزارة الداخلية بتعيين مسؤولين جدد ضمت المدير العام للأمن العمومي والمدير العام للمصالح المختصة ومديرا عاما للمصالح المشتركة ومتفقدا عاما للأمن الوطني.

يشار إلى أن رئيس حكومة الوحدة الوطنية يوسف الشاهد كان أبقى على وزير الداخلية الهادي مجدوب وهو من كوادر الوزارة في منصبه لدى استلام الحكومة الجديدة لمهامها.

وتأتي التعيينات الجديدة في أعقاب تعيينات أخرى هذا الأسبوع طالت عددا من الولاة بجهات البلاد.

وحددت حكومة الشاهد من بين خططها إصلاح الإدارة والحد من البيروقراطية ومنح صلاحيات أوسع للجهات الداخلية التي تشهد من حين لآخر احتجاجات اجتماعية.

وكانت رئاسة الحكومة أعلنت أمس الجمعة عن إعفاء والي جندوبة ومعتمد مدينة فرنانة التابعة للولاية وكاتب عام بلدية فرنانة غرب البلاد في أعقاب احتجاجات تطالب بمكافحة الفساد وبالتنمية وبفرص عمل للعاطلين.