روسيا تتهم الولايات المتحدة بتعطيل الاتفاق بشأن سوريا وواشنطن ترد : نبحث المقترحات

جنيف - "القدس" دوت كوم - اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في ساعة متأخرة من مساء اليوم الجمعة إنه بانتظار رد نظيره الأميركي على الاتفاق بشأن سوريا.

وقال لافروف أن الولايات المتحدة تعطل اتفاقا بشأن سوريا بعد محادثات اجراها في جنيف مع نظيره الأميركي جون كيري اليوم الجمعة، مشيرا الى إنهما ربما يلتقيان مجددا الأسبوع المقبل.

واضاف لافروف للصحافيين الذين كانوا ينتظرون الإعلان عن اتفاق محتمل في مؤتمر صحافي "نعتقد أنه ربما نوقفها (المحادثات).. ربما نجتمع الأسبوع المقبل".

وقال "أعتقد أن من المهم بالنسبة لهم (الوفد الأميركي) أن يراجعوا الأمر مع واشنطن".

وسئل مسؤول كبير بالإدارة الأميركية عن تعليقات لافروف فقال إن كيري مستمر في بحث المقترحات مع زملائه في واشنطن.

وأضاف "هذه المناقشات مستمرة وعندما يكون هناك المزيد لنقوله سنفعل".

وبالتزامن مع ذلك، اكد مسؤول أميركي ان وزير الخارجية الاميركي جون كيري يناقش مع واشنطن "المقترحات" الخاصة باتفاق الهدنة المحتمل في سوريا.

وكان مسؤول روسي مشارك في المحادثات الاميركية الروسية قال في وقت سابق اليوم الجمعة، إن نتيجة المحادثات التي جرت اليوم الجمعة "عالقة في واشنطن" بعد يوم من المحادثات بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف.

وقال هذا المسؤول : "نحن ننتظر ردا من واشنطن. إنه عالق في واشنطن لأكثر من خمس ساعات".

واكد المسؤول الروسي إن ردا إيجابيا من البيت الأبيض لن يعني بالضرورة وجود إتفاق.

وبدأ وزيرا خارجية البلدين الاميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف محادثات جديدة صباح اليوم الجمعة بعد فشل جولات عدة خلال الاشهر المنصرمة، الا ان مسؤولين اميركيين حذروا من ان المفاوضات لا يمكن ان تستمر الى ما لا نهاية دون التوصل الى اختراق.

في غضون ذلك، اعتبر مبعوث الامم المتحدة الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا ان نجاحا محتملا للمفاوضات حول سوريا يمكن ان "يحدث فارقا كبيرا" بالنسبة للمساعدات الانسانية لكن ايضا لاستئناف العملية السياسية.

وتسعى موسكو وواشنطن اللتان تدعمان معسكرين متحاربين في سوريا منذ اكثر من خمس سنوات، الى إعادة احياء خارطة الطريق التي اعتمدها المجتمع الدولي في نهاية 2015.

وتتضمن خارطة الطريق وقفا دائما لاطلاق النار وتعزيز المساعدات الانسانية وعملية انتقال سياسي بين النظام السوري والمعارضة المعتدلة، لكن الاتفاق في الامم المتحدة لا يلحظ حلا للمسألة المهمة المتعلقة بمصير الرئيس السوري بشار الاسد الذي ترغب القوى الغربية في تنحيه عن السلطة.

في غضون ذلك، وصف مسؤول اميركي المحادثات بانها "محددة وعملية" وتركز على تفاصيل فنية حول كيفية مراقبة وقف اطلاق النار.

الا ان مسؤولين حذروا ان لا ضمانات بالتوصل الى اتفاق نهائي قبل ان يعود الوزيران الى بلديهما بعد اربعة ايام من لقائهما في الصين واخفاقهما في تسوية الخلافات.

وحسب مسؤول اميركي كبير فان واشنطن ترغب في ان يتخذ الروس اجراءات ملموسة لارغام حليفهم الرئيس السوري بشار الاسد على وقف قصف السكان وانهاء حصار حلب.

وكان وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر قال الخميس لـقناة (بي بي سي) ان الولايات المتحدة مستعدة للتعاون مع روسيا لانهاء النزاع السوري اذا حصل بشكل مسبق "وقف فعلي للاعمال القتالية".

وقبيل الساعة العاشرة (20:00 ت غ) ومع دخول المحادثات ساعتها الثانية عشر، دعا لافروف الصحافيين إلى "الصبر"، مشيرا إلى أن على الطرف الأميركي أن "يجري مشاورات مع واشنطن".

وأكد مسؤول أميركي أن المفاوضات مستمرة.