المحادثات بشأن الهدنة في سوريا : "شيطان التفاصيل" يحول حتى اللحظة دون التوصل الى اتفاق

جنيف - "القدس" دوت كوم - قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة وروسيا أحرزتا اليوم الجمعة تقدما بشأن اقتراحات لوقف إطلاق النار في عموم سوريا لكن التفاصيل الفنية لم تكتمل بعد وليس من الواضح ما إذا كان التوصل لاتفاق نهائي ممكنا.

وأدلى المسؤول بتلك التصريحات بعد يوم من المحادثات في جنيف بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف.

وقال المسؤول "المناقشات مستمرة حتى حلول المساء فيما يتم العمل على المسائل الفنية بين الفريقين... لسنا في وضع يسمح لنا الآن بالقول إن كان التوصل لاتفاق نهائي ممكنا أم لا".

وفي السياق ذاته، أعرب وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير عن اعتقاده بأن المحادثات التي انطلقت اليوم الجمعة في جنيف بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن سورية تمثل فرصة حقيقية للتوصل الى هدنة هناك.

وقال شتاينماير اليوم في برلين إن هناك حاليا "وثيقة مناسبة لوقف إطلاق النار" لعدة أيام، وأضاف: "هذه الوثيقة لا ينقصها الطموح، لكنها تتضمن بعض المواقف التي لم يتم تجاوزها للأسف".

وذكر شتاينماير أن الحديث كان يدور حول تطبيق هدنة لمدة تتراوح بين سبعة وعشرة أيام، إلا أنه تم خفضها حاليا إلى يومين أو ثلاثة بسبب اختلاف المواقف حول عدة قضايا، من بينها الاسس التي سيتم بناء عليها توصيف جماعات سورية على انها معارضة، أو متطرفة.

يشار إلى أن المحادثات في جنيف يجريها وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع نظيره الروسي سيرجي لافروف.

ووصف شتاينماير خلال ندوة لمؤسسة (فريدريش أيبرت) الألمانية الهدنة في سوريا على أنها "مفتاح" لإجراء المزيد من المحادثات، موضحا أنه إذا لم يتم الاتفاق على وقف إطلاق النار فإن المعارضة السورية المعتدلة سينقصها شرعية العودة إلى مائدة المفاوضات، وقال: "فقط (في حال وقف إطلاق النار) يمكنها قطع خطوات جديدة نحو حل سياسي".