غزة: الأضاحي متوفرة والأسعار رخيصة

عزة- "القدس" دوت كوم- مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، انشغل تجار اللحوم بالأضاحي المتوفرة بكثرة رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها قطاع غزة على مختلف الأصعدة نتيجة الحصار المفروض منذ نحو 10 سنوات على القطاع.

وأشار عدد من التجار في حديث لـ"القدس" دوت كوم، إلى أن الإقبال على الأضاحي هذا العام جيد مقارنةً بالأعوام الماضية خاصة في ظل انخفاض أسعارها قليلا، وسماح السلطات الإسرائيلية للتجار باستيراد أضاحي هولندية وفرنسية وغيرها. حيث بين التاجر أحمد نوفل، أن جميع أنواع الأضاحي متوفرة في الأسواق.

وبين نوفل أن أسعار الأضاحي تتراوح من نوع لآخر وفق حجم الأضحية وسعر الكيلو الواحد منها، موضحا أن التاجر يتحكم بسعر الأضحية عادة دون الخروج عن السعر المتداول في السوق. حيث يبلغ سعر كيلو اللحم في العجل الهولندي ما بين 15 إلى 17 شيكلا، فيما يصل كيلو اللحم للعجل الفرنسي 19 شيكلا.

وبينما تشير المعلومات الاقتصادية إلى أن أسعار الأضاحي هذا العام شهدت انخفاضا على المستوى المحلي والدولي. يشير نوفل في حديثه لـ "القدس" دوت كوم، إلى أن الأسعار لا زالت مرتفعة نسبيا وأن الإقبال رغم أنه جيد لكنه ليس بالمستوى المطلوب رغم وجود كثير من الأضاحي والعروض التي يقدمها مختلف التجار.

فيما قال التاجر محمد الدنف، أن الإقبال جيد مقارنةً بالسنوات الماضية رغم استمرار تراجع الأحوال الاقتصادية للمواطن الغزي الذي يعاني من ازدياد في البطالة والفقر بسبب الظروف التي تحيط بالقطاع.

وأوضح الدنف، أن بعض المواطنين أقدموا على المشاركة سويا في أضحية واحدة، وأن هناك مؤسسات رعت مثل هذه العملية بدفع الناس لمشاركة بعضهم البعض في أضحية واحدة، بهدف التخفيف عن كاهل المضحي في تحمل مزيدا من أعباء وتكاليف الأضحية، مشيرا إلى أن قسمة الأضحية للشخص الواحد تختلف حسب عدد المشاركين ووزن الأضحية وأن غالبيتها تصل من 1500 شيكل للشخص الواحد.

ويقول تحسين السقا مدير عام التسويق في وزارة الزراعة بغزة، أنه تم استيراد 53 ألف رأس ما بين أغنام وخراف وعجول وأبقار، وأن الأسواق تكتفي بما يوجد وبالإنتاج المحلي الموجود لتغطية فترة الأضاحي خلال عيد الأضحى المبارك.

وأوضح أن غزة سنويا بحاجة إلى نحو 57 ألف رأس أضحية على اختلاف أنواعها.