ليبرمان يتعهد استعادة جثتي جنديين قتلا في غزة

رام الله- "القدس" دوت كوم- اكد وزير الجيش الاسرائيلي افيغدور ليبرمان الاربعاء التزامه العمل على استعادة جثتي جنديين اسرائيليين قتلا في قطاع غزة، وذلك تعليقا على كلام نسبته اليه وسائل الاعلام وأثار ضجة كبيرة.

وكانت القناة العاشرة العامة للتلفزيون نقلت الاثنين ان ليبرمان اعتبر خلال حديثين خاصين انه من غير المرجح ان تتمكن اسرائيل من استعادة جثتي السرجنت اورون شاوول واللفتنانت هادار غولدن.

وتقول اسرائيل انهما قتلا في قطاع غزة خلال حرب صيف 2014 التي شنتها اسرائيل على قطاع غزة. الا ان حركة حماس اشاعت شكوكا عندما لم تؤكد كما لم تنف ان يكونا قتلا.

وكان ليبرمان تسلم وزارة الجيش في نهاية ايار/مايو، وفي الكلام الذي نسبته اليه القناة التلفزيونية قال بانه لا ينوي ابدا التفاوض مع حماس. وردت عائلة غولدن بعنف على هذا الكلام واتهمته بانه لا يهتم باستعادة جثث جنود قتلوا في الحرب.

ونفى ليبرمان ذلك الاربعاء. ونقلت وسائل اعلام اسرائيلية عنه قوله خلال زيارة الى شمال البلاد "ان المسؤوليات الملقاة علينا تفرض علينا العمل على استعادة اسرانا وجثث جنودنا رغم العقبات".

وكرر في الوقت نفسه رفضه التفاوض مع حماس، وجدد التذكير بانه رفض الاتفاق الذي تم لاطلاق سراح الجندي جلعاد شاليط الذي كان محتجزا لدى حماس مقابل اطلاق سراح اكثر من الف فلسطيني عام 2011.

وتابع ليبرمان الاربعاء حسب وسائل الاعلام الاسرائيلية "لقد عارضت اتفاق شاليط واعتقد بانني كنت على حق بسبب عدد الاسرى الذي ارتكبوا /اعتداءات ارهابية/ بعد اطلاق سراحهم. الا ان علينا ان نستعيد جثث جنودنا".

ويعتبر الجندي الاسرائيلي أكان اسيرا او قتيلا ورقة مقايضة ثمينة. وسبق ان قامت اسرائيل بعمليات مقايضة عدة لاستعادة اسير او جثث جنود قتلى.

وبعد ان نقلت القناة العاشرة هذه المعلومات عن ليبرمان قال الشقيق التوأم لهادار غولدن للاذاعة العسكرية الاسرائيلية ان ليبرمان "يتهرب من مسؤولياته".

واصدرت عائلة غولدن بيانا يندد بـ "تخلي وزير الجيش عن جنود في ساحة المعركة ما ينزع عنه اي شرعية اخلاقية تتيح له البقاء في منصبه".