الجابون على صفيح ساخن .. اتهامات بالتزوير والرئيس ومنافسه يزعمان الفوز

ليبرفيل - "القدس" دوت كوم - زعم أنصار كل من رئيس الجابون علي بونجو ومنافسه الرئيسي مرشح المعارضة جان بينج، اليوم الأحد، إنهما على طريق الفوز بالرئاسة، ما يشير إلى أن هذه الانتخابات تمثل أخطر تحد حتى الآن لحكم عائلة بونجو الممتد منذ نصف قرن لهذا البلد الصغير الغني بالنفط.

وتبادل الجانبان أيضا الاتهامات بالتزوير في الانتخابات التي جرت أمس السبت الأمر الذي يزيد احتمالات تصاعد التوتر في أعقاب حملات انتخابية شرسة.

ورغم تحذير وزارة الداخلية للمرشحين من إعلان نتائج قبل الإعلان الرسمي وزع بينج بيانات تظهر فوزه بسهولة على بونجو (57 عاما).

وقال بينج للصحفيين وحشد من أنصاره أمام مقر حملته الانتخابية بالعاصمة ليبرفيل: "بينما أتحدث إليكم تشير الاتجاهات إلى أننا الفائزون بهذه الانتخابات الرئاسية المهمة".

وأضاف "رغم التجاوزات العديدة ... نجحتم في إحباط فخاخ التزوير التي دأب عليها هذا النظام".

وقبل ساعات من إعلان بينج فوزه، قال ألان كلود بيلي باي نزي، المتحدث باسم بونجو، إن الرئيس سيفوز بفترة أخرى في الرئاسة.

وأضاف في تصريحات للتلفزيون المملوك للدولة الليلة الماضية: "وحتى إن لم يكن من المسموح به إعطاء أرقام في هذه المرحلة فبإمكاننا في ضوء المعلومات التي نحصل عليها القول إن مرشحنا ... سيحقق الفوز".

وأضاف أن "تزويرا هائلا" رصد أثناء التصويت خاصة في مراكز الاقتراع في معاقل المعارضة.

وقالت وزارة الداخلية إن من المتوقع إعلان النتائج الرسمية للانتخابات يوم الثلاثاء.

ومن بين عشرة مرشحين في الانتخابات يعتبر بينج (73 عاما) المنافس الرئيسي لبونجو. وكان وزيرا سابقا للخارجية ورئيسا لمفوضية الاتحاد الافريقي وحليفا مقربا لعمر بونجو والد الرئيس الحالي الذي حكم البلاد 42 عاما حتى وفاته عام 2009.

والجابون المنتجة للنفط التي لا يزيد عدد سكانها عن مليونين من أغنى دول أفريقيا.

لكن تراجع أسعار النفط وانخفاض إنتاجه أدى إلى خفض الموازنة العامة ووفر ذريعة للمعارضين للقول بأن سكان الجابون عانوا في ظل قيادة بونجو.