سفير السعودية في بغداد : ضغوط خارجية وراء طلب العراق بإستبدالي

الرياض - "القدس" دوت كوم - أكد سفير السعودية لدى العراق، ثامر السبهان، ان المملكة لن تتخلى عن العراق والعراقيين ولا عن عروبته مهما حدث وستبقى في العراق بشكل إيجابي.

وقال السبهان في تصريح لقناة (الإخبارية) السعودية الرسمية إنه من المؤكد أن هناك "ضغوطا خارجية خلف صدور بيان الخارجية العراقية اليوم والذي طلبت فيه استبدالي".

وكانت الخارجية العراقية طالبت نظيرتها السعودية باستبدال سفيرها في بغداد.

وحول ردود الفعل من قبل الأحزاب السياسية في العراق إزاء هذا الطلب، قال السفير السبهان : إن العراقيين أبدوا تأثرهم حيال هذا البيان.

واضاف "إن طلب استبدالي متعلق بعملية اغتيالي الفاشلة حيث أن الحكومة العراقية رأت في استبدالي وسيلة لتجنب الضغوط والحرج".

وأختتم السفير ثامر السبهان أن عملية الإقصاء أو التصفية هي هدف الميليشيات في العراق وهي أمر متوقع بسبب موقف المملكة الواضح من هذه الميليشيات وما تقوم به من تفكيك للنسيج العراقي وقتل المدنيين وتنفيذ أجندة خارجية لتدمير العراق وشعبه.

يشار إلى ان السبهان كان اتهم في الحادي عشر من الشهر الجاري ما أسماهم بـ "أذرع إيران" في العراق بالوقوف وراء مخطط لاغتياله خلال تواجده في العراق، فيما اتهم مسؤولون عراقيون السبهان أكثر من مرة بالتدخل في الشأن الداخلي العراقي.