المعارضة الفنزويلية تستعد للزحف صوب العاصمة للمطالبة باستفتاء على عزل الرئيس

كاراكاس - "القدس" دوت كوم - تتأهب المعارضة في فنزويلا لتنظيم مسيرة إلى العاصمة كاراكاس للمطالبة بإجراء استفتاء على عزل الرئيس نيكولاس مادورو.

وقال هينريك كابريليز، حاكم ولاية ميراندا، اليوم السبت، في كاراكاس: "التغيير لا يأتي هكذا بسهولة، وعلينا أن نكافح من أجله".

وتعتزم المعارضة تنظيم مسيرة تضم عشرات الآلاف زحفا إلى العاصمة كاراكاس في الأول من أيلول (سبتمبر) المقبل، بينما يعتزم الاشتراكيون الذين يحكمون البلاد حاليا تنظيم مسيرة مضادة.

ويخشى العديد من المواطنين من وقوع صدامات بين الطرفين نظرا للوضع المتوتر في البلاد بسبب الأزمة التاريخية في المواد الغذائية التي هزت فنزويلا ذات الاحتياطي الأكبر للبترول في العالم.

وتسعى الحكومة لتأجيل الاستفتاء حتى 2017، وذلك للحيلولة دون إجراء انتخابات جديدة في حال الموافقة على عزل مادورو وفقا لما ينص عليه الدستور، بحيث يواصل نائب الرئيس - وهو من الحزب الاشتراكي أيضا -حكم البلاد حتى 2019

في المقابل ترغب المعارضة في إجراء تغيير عاجل للسلطة.

ويعتبر كابريليز أحد قادة ائتلاف المعارضة الذي يضم الاشتراكيين الديمقراطيين والمحافظين والليبراليين وأحزاب السكان الأصليين والمعروف اختصارا بائتلاف (إم يو دي).

وقال كابريليز الذي خسر أمام مادورو بنسبة ضئيلة في الانتخابات الأخيرة: "إن القيادة الفاسدة للبلاد لا يمكنها أن تسلب حلمنا في دولة أفضل".

وكان مادورو هدد مؤخرا جميع العاملين بالدولة ممن وقعوا على قوائم المطالبة بالاستفتاء بطردهم من الوظائف، وأعلن أنه في حالة الانقلاب عليه سيقوم بإجراءات أشد مما قام بها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.