إصابات بالرصاص والاختناق إثر مواجهات بالضفة وغزة

رام الله - "القدس" دوت كوم - أصيب مواطنان بجروح إثر مواجهات اندلعت في قطاع غزة، فيما أصيب العشرات بالاختناق خلال مواجهات في كفر قدوم شرق قلقيلية، وبلعين ونعلين غرب رام الله، وسلواد شرقا.

واندلعت مواجهات شرق حي الشجاعية شرق مدينة غزة بعد عصر اليوم، وخلال ذلك أصيب مواطنان بالرصاص الحي في الأطراف.

أما في رام الله فقد اندلعت مواجهات في سلواد، بعد إعدام قوات الاحتلال للمواطن إياد زكريا حماد ظهرا عند مدخلها الغربي، ولم تتحدث المصادر هناك عن إصابات بين أبناء البلدة الذين رشقوا جنود الاحتلال بالحجارة والزجاج الفارغ.

وفي نعلين، أصيب عشرات المواطنين والمتضامنين بحالات اختناق بالغاز السام والمسيل للدموع، نتيجة استخدام الاحتلال لقذائف الغاز المسماة بالصاروخ والتي تصل إلى مدى كبير جدا.

وحسب مصادر محلية، فقد نشر جيش الاحتلال قوات معززة في حقول الزيتون منذ الصباح محاولا منع المواطنين من الاقتراب من المناطق المهددة بالمصادرة، إلا أن العديد من الشباب استطاعوا كسر الحصار والوصول إلى منطقة الجدار، ما أدى لاندلاع مواجهات أصيب على إثرها العشرات بحالات اختناق متفاوتة.

فيما اقتحمت قوات الاحتلال بلعين من مدخلها الغربي لمنع المتظاهرين من التقدم نحو الأراضي المجاورة للجدار الجديد، مستخدمة القوة، ما أدى لاندلاع مواجهات محدودة انتهت دون إصابات.

كما اندلعت مواجهات في كفر قدوم بعد اقتحام البلدة من أكثر من محور، ومداهمة منازل وملاحقة مشاركين في المسيرة الأسبوعية هناك، تحت غطاء كثيف من إطلاق قنابل الغاز والصوت والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، مما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق عولجت ميدانيا.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال تشن حملات مداهمة للقرية ليلا بشكل مستمر بهدف بناء استراتيجيات لقمع المسيرة، منها نصب الكمائن في المنازل غير المأهولة التي تفشل عادة بفعل مراقبة نساء القرية لتحركات الجنود عن أسطح المنازل.