جيش الاحتلال يعدم أبا لطفلين في سلواد

رام الله- "القدس" دوت كوم- أعدمت قوات الاحتلال مواطنا من بلدة سلواد شرق مدينة رام الله، ظهر اليوم الجمعة.

وأفادت الصحفية شذى حماد، أن حماد وهو أب لطفلين كان يسير قرب المدخل الغربي لبلدة سلواد قبيل اندلاع المواجهات الأسبوعية هناك، فأطلق جنود الاحتلال الرصاص عليه بشكل مباغت وقتلوه على الفور، ثم غطوه بكيس أسود واختطفوا جثمانه، مشيرة إلى أن هذا المدخل شهد ارتقاء ثلاثة شهداء وشهيدة منذ بداية الهبة الشعبية في تشرين أول الماضي.

وقالت حماد، إن قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى مدخل البلدة، وأن قوات من المخابرات الإسرائيلية تتمركز في الشارع الالتفافي المجاور للبلدة، والذي يخلو من الحركة تماما.

وأضافت، أن البلدة تشهد حالة من التوتر الشديد وأن الأوضاع مرشحة للتصعيد خلال ساعات اليوم.

وزعم جيش الاحتلال أن الشهيد حامد "ركض باتجاه موقع عسكري عند بلدة سلواد فقام جنود باطلاق النار عليه مما ادى الى مقتله"، وفقا لما نقلته وكالة الانباء الفرنسية.