رئيس وزراء سنغافورة يتعرض لوعكة صحيه خلال القائه خطابا

سنغافورة - "القدس" دوت كوم - تعرض رئيس حكومة سنغافورة لي هسين لونغ، اليوم الاحد، لوعكة صحية خلال القائه خطابا كان ينقل مباشرة على التلفزيون، في حين اكد مكتبه ان حاله "ليست خطرة".

وكان رئيس الحكومة البالغ الرابعة والستين من العمر يلقي خطابه السنوي الموجه الى الامة عندما توقف فجأة عن الكلام، وتدخل مرافقوه لمساعدته في مغادرة المكان.

وافاد شهود انه وجه تحية بيده الى الجمهور الذي كان محتشدا في المكان قبل ان يساعده مرافقون في الخروج.

واعلن مكتب رئيس الحكومة في وقت لاحق ان "رئيس الحكومة لي تعرض لعارض صحي بينما كان يلقي خطابا، والاطباء اكدوا ان وضعه ليس خطرا".

ويتولى لي رئاسة الحكومة منذ العام 2004 وهو ابن لي كوان يوو مؤسس سنغافورة الحديثة.

وبعد ذلك، عاد رئيس الوزراء السنغافوري الى منصة الحديث مرة أخرى وتم استئناف انشطة تجمع اليوم الوطني.

وقال لي "فزعت الجميع. كانت آخر مرة تعرضت فيها لمثل هذه الوعكة في ميدان الاستعراض في سافتي وفقدت الوعي. جميع الاطباء يقولون انني بخير، ولكني سأقوم بعمل فحص شامل بعد هذا الحدث".

وأرجع نائب رئيس الوزراء ووزير تنسيق السياسات الاقتصادية والاجتماعية ثارمان شانموجاراتنام ذلك إلى جدول الاعمال المشغول جدا لرئيس الوزراء.

وتم تعليق التجمع بشكل مؤقت الساعة 09:20 مساء (بالتوقيت المحلي) بعد توقف رئيس الوزراء وتعثره أثناء إلقاء خطابه باللغة الإنجليزية.

وكان لي قد أدلى بالفعل بخطابين بلغتي الملايو والماندرين.

وجاء في بيان مقتضب من مكتب رئيس الوزراء إن لي "أصيب بوعكة صحية أثناء كلمته في تجمع بمناسبة اليوم الوطني، وأن الفريق الطبي يتواجد معه في الوقت الراهن"، مضيفا أن حالته "ليست خطيرة".

وذكرت صحيفة (ستريتس تايمز) أنه تمت مساعدة لي في النزول من المنصة بمرافقة تيو، وفقا لوزير الدفاع نج إينج هين والقائم بأعمال وزير التعليم نج تشي مينج.

يذكر أن التجمع الحاشد بمناسبة اليوم الوطني هو عبارة عن كلمة سنوية يدلي بها رئيس الوزراء إلى الأمة ويلقي خلالها ثلاثة خطابات منفصلة بثلاث لغات تستغرق جميعها ثلاث ساعات.