الاحتلال يعيد اعتقال الاسير المحرر سفيان عبده من جبل المكبر

القدس - "القدس" دوت كوم - اعلنت الشرطة الاسرائيلية، مساء اليوم الجمعة، انها اعتقلت اسيرا محررا بعد ايام من الافراج عنه بعدما امضى 14 عاما في سجون الاحتلال "بتهمة التآمر لدس السم في مطعم اسرائيلي".

وافاد بيان لشرطة الاحتلال انها اعتقلت امس الخميس رجلا في حي المكبر في القدس الشرقية المحتلة.

وكتب المتحدث باسم الشرطة الاسرائيلية ميكي روزنفلد على حسابه الرسمي في (تويتر) ان "وحدة من الشرطة قبضت على (ارهابي) من جبل المكبر امضى عقوبة السجن 14 عاما بتهمة (الارهاب)".

واضاف "لقد تم اعتقاله مرة اخرى لدعمه (الارهاب)".

ولم يحدد روزنفلد هوية الرجل، لكن وسائل الاعلام الاسرائيلية اعلنت انه سفيان عبده، الذي ادين بالتواطؤ في خطة عام 2002 اعدها طباخ فلسطيني لقتل الزبائن في مقهى "ريمون" الشهير في القدس الغربية بتحريض من حركة "حماس".

وذكرت صحيفة (جيروزالم بوست) الاسرائيلية ان عبده غادر السجن قبل ثلاثة ايام فقط من القبض عليه مجددا.

وقالت الشرطة انه يشتبه في "تقديمه الدعم لمنظمة ارهابية والتضامن معها" دون مزيد من التفاصيل.

كما ذكرت الاذاعة الاسرائيلية انه تم اعتقاله مرة اخرى بسبب "التلويح باعلام (حماس) وترديده الدعوة الى العنف والتحريض ضد اسرائيل" اثناء حفل الترحيب به بعد اطلاق سراحه.

واكد بيان للشرطة مثوله امام قاضي التحقيق الجمعة وحبسه على ذمة التحقيق لمزيد من الاستجواب من قبل شرطة الاحتلال.