ألمانيا تقرر حظرا جزئيا للنقاب

برلين - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) في أعقاب مشاورات مشتركة فى برلين توصل وزراء الداخلية فى ائتلاف الاتحاد الديمقراطى المسيحى والاتحاد الاجتماعى المسيحى الذى ترأسته المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الى اتفاق اليوم (الجمعة) يقضى بحظر النقاب الذى يغطى كامل الوجه فى أماكن محددة.

"يشير هذا على سبيل المثال الى القطاع العام كله وفى المرور بالطرق أو فى التظاهرات"، صرح بذلك لورينز كافير وزير داخلية ولاية ميكلينبرج- فوربونميرن فى مؤتمر صحفي.

وطبقا لما يسمى "إعلان برلين" فإن خرق هذا الحظر المحدد للنقاب (البرقع) سوف يعاقب كمخالفة إدارية، حسبما قال كافير.

ويمثل "إعلان برلين" قائمة من المطالب لمزيد من الأمن فى ألمانيا التى يتبناها الآن وزراء داخلية الحكومة الاتحادية والولايات بعد اجتماعات دامت يومين.

وذكر وزير الداخلية الألمانى توماس دو مايزيير فى مؤتمر صحفى أن رفض النقاب ليس له صلة بالأمن ولكن بالتماسك الاجتماعى.

وبالرغم من أن الوزير يرفض الغطاء الكامل للوجه الا انه اعتبر الحظر العام يصعب فرضه قانونا.

وقال دو مايزيير "اننا نرفض النقاب بالإجماع. فإظهار الوجه مكون أساسى لمجتمعنا. ولهذا السبب فنحن نحث الجميع على إظهار الوجوه".

وفى الوقت نفسه أعلن دو مايزيير أيضا خلق 15 ألف وظيفة شرطية فى الأعوام القادمة. وأضاف أن هذا الرقم يجب أن يزداد.

وقال الوزير إن فقدان الفرد الجنسية الألمانية إذا كان يملك جنسيتين عندما يقاتل باسم ميليشيا إرهابية أجنبية، يعد مسألة مبدأ.

وتابع أن من المهم للغاية استخدام التكنولوجيا الذكية مثل "المزيد من المراقبة بالفيديو والمزيد من الاستخدام الذكى للمراقبة بالفيديو" فى مكافحة المجرمين.

وقدم دو مايزيير بالفعل خططه الخاصة لحزمة أمنية فى الأسبوع الماضى ردا على الهجمات الأخيرة التى وقعت فى بافاريا.

وأعرب عن الرغبة فى زيادة العاملين فى الهيئات الأمنية وتطويرها فنيا لكنه يريد أيضا تشديد القوانين الأمنية ووضع مصاعب أمام بعض الأجانب واللاجئين.