[فيديو] التسول ظاهرة دخيلة على المجتمع الفلسطيني

رام الله ـ "القدس" دوت كوم ـ ربى عياش ـ تكاد لا تخلو اشارة مرور في شوارع مدينة رام الله من متسول (طفل او امرأة او شيخ) يقف بجانبها بانتظار حسنة من المارة علها تقيه من جوع يسد رمقه، وهو تحت اشعة الشمس الحارقة .

وبالرغم من ارتفاع نسبة ظاهرة التسول بشكل ملحوظ الا انه لا تتوفر احصاءات حكومية دقيقة وشاملة فيما يتعلق بهذا الخصوص في فلسطين.

وهذه الظاهرة تنتشر في كافة محافظات الوطن، وخصوصا في مراكز المدن، اكثر من المخيمات والريف الفلسطيني بسبب امتيازها بحركة اقتصادية نشطة؛ علاوة على وجود معظم المؤسسات الرسمية وغير الرسمية والجمعيات الخيرية والمراكز التجارية .

وقال لؤي ارزيقات الناطق الإعلامي باسم الشرطة الفلسطينية في حوار خاص مع القدس دوت كوم، ٌن الوقوف على الإشارة للبيع أو العمل ممنوع قانونيا، لذا تقوم الشرطة الفلسطينية في متابعة هذا الموضوع خاصة ما يخص الأطفال.

وأكد ارزيقات أن الشرطة الفلسطينية تعاملت منذ بداية العام مع ١٣ قضية تسول و٢٦ عمالة أطفال في محاولة للتخلص ووضع حد لهذه الظاهرة.

وأضاف ارزيقات أن البحث عن العمل والرزق قي يكون الدافع الأساسي لظهور مثل هذه الظاهرة.