اتفاقية لتفعيل الخطة الوطنية للصادرات

رام الله - "القدس" دوت كوم - وقع امس كل من برنامج تطوير الاسواق الفلسطيني التي تموله وزارة التنمية الدولية البريطانية والاتحاد الاوروبي وينفذ بالتعاون مع وزارة الاقتصاد الفلسطيني ممثلا بمديره ماهر حمدان ومركز التجارة الفلسطيني- بال تريد ممثلا بمديرته حنان طه، اتفاقية تعاون تهدف الى تفعيل الاستراتيجية الوطنية للتصدير للعام 2016/2017. وتشمل الاتفاقية أن يقوم برنامج تطوير الأسواق الفلسطيني بتمويل تنفيذ عدد من نشاطات الاستراتيجية الوطنية للتصدير والتي أقرها المجلس الفلسطيني للصادرات المكون من عدد من مؤسسات القطاع الخاص والعام والأكاديمي والمسئول عن متابعة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصدير.

واكد ماهر حمدان على ان هذه الاتفاقية تأتي ضمن اهداف المشروع الرامية الى تفعيل الاستراتيجية الوطنية للتصدير وذلك من خلال دعم تنفيذ عدد من الأنشطة الخاصة بخطة 2016، التي ستساهم في الوصول إلى الأهداف المرجوة من الاستراتيجية وزيادة الصادرات الفلسطينية والرفع من القدرة التنافسية للمنتجات الفلسطينية في الأسواق العالمية وفتح أسواق جديدة.

ومن جانبها أشارت حنان طه الى أن دعم الاستراتيجية الوطنية للتصدير يعتبر مطلبا وطنيا يجمع عليه كافة ممثلي الأطراف ذات العلاقة من القطاعين العام والخاص والقطاع الأكاديمي وهم أعضاء لدى المجلس الفلسطيني للصادرات ، لان المجلس يعكس إجماعا كاملا على قضايا أساسية يمكن تحقيقها على المدى القصير والمتوسط والبعيد، وتكمن أهمية هذا المجلس في دوره الرئيس المتمثل في تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للتصدير وهي الاستراتيجية الأولى في فلسطين المتخصصة في تنمية الصادرات الفلسطينية والمصادق عليها من مجلس الوزراء الفلسطيني.

الجدير بالذكر ان اهداف الاستراتيجية الوطنية للتصدير تشمل ما يأتي: زيــادة قيمــة الصــادرات الفلســطينية خــلال السـنوات المقبلة بنحـو 722 مليـون دولار، و تحقيق نمو اجمالي في صادرات القطاعات الانتاجية خلال الفترة القادمة بنسبة 67% وبمعدل نمو سنوي يبلغ 13%. ما سيكون له اثر واضح على سوق العمل الفلسطيني من خلال خلق فرص عمل جديدة للرجال والنساء، وتحسين المستوى المعيشي للفرد.