[محدث] اردوغان : سأصدق على عقوبة الإعدام إذا أقرها البرلمان

اسطنبول - "القدس" دوت كوم - تطرق الرئيس التركي رجب طيب اردوغان مجددا، اليوم الاحد، الى احتمال إعادة العمل بعقوبة الاعدام في تركيا "اذا أراد الشعب ذلك"، وذلك امام مئات الاف الاتراك الذين تظاهروا "دفاعا عن الديموقراطية" بعد محاولة الانقلاب.

وقال اردوغان امام مناصرين كانوا يهتفون "اعدام": "اذا أراد الشعب عقوبة الاعدام فعلى الاحزاب ان تنصاع لارادته"، وذلك خلال تظاهرة ضخمة في اسطنبول في حضور المعارضة.

واكد إنه سيصدق على عقوبة الإعدام إذا أقرها البرلمان.

وتابع "على ما يبدو، ليس هناك عقوبة اعدام في اوروبا، لكنهم يطبقونها في الولايات المتحدة واليابان والصين. غالبية البلدان تطبقها".

وقبل اردوغان، قاطع الحشد بهتافات "اعدام" رئيس اركان الجيش الجنرال خلوصي اكار الذي احتجزه الانقلابيون لوقت قصير، خلال القاء خطابه.

وفي ذات السياق، قال أردوغان إنه ينبغي على الدولة، والشعب القيام بتحليل جيد "للقوى التي تقف وراء الانقلابيين الذين قاموا بالمحاولة الانقلابية في 15 تموز (يوليو) الماضي، مضيفا أن "منطقتنا كانت ستقدم على طبق من ذهب لأطراف يعرفها الجميع لو نجح الانقلاب".

وتابع أردوغان في كلمة أدلى بها في ميدان (يني قابي) باسطنبول، أن "الشعب التركي، الذي ملأ الشوارع ليلة المحاولة الانقلابية، نال شرف الكفاح والشهادة وكتب اسمه بحروف من ذهب"، حسب وكالة الأناضول للأنباء الرسمية.

وذكر:"الشيء الوحيد الذي لم تحسب له منظمة فتح الله غولن الإرهابية حسابا هو الشعب التركي وإيمانه ووعيه".

وأستطرد أردوغان: "لن يتمكن أحد من جلب العبودية والإذلال لهذا الشعب".

واوضح : "إن حالة الإيمان التي تجلّت بكل المدن التركية في 15 تموز (يوليو) شبيهة بالإيمان عند حرب الاستقلال التي بدأها مصطفى كمال (أتاتورك)".

يذكر ان محاولة الانقلاب الفاشلة اسفرت عن مقتل أكثر من 260 شخصا، وايقاف 66 ألف موظف حكومي عن العمل اضافة الى تسريح عدد من افراد الشرطة والجيش، واعتقال أكثر من 8100 شخص.