فاجعة وفاة الزوجين بقلقيلية: قاتل صامت تسلل الى غرفة نومهم.. فاحذروه !

رام الله-"القدس" دوت كوم- مهند العدم- في منتصف الليل انقطع التيار الكهربائي عن أجزاء واسعة من مدينة قلقيلية حيث يقطن الزوجان، يوسف أمير مزيد (21 عاما) وسعاد جمعة (19 عاما) في طابق ارضي، فاشعل الزوج مولدا كهربائيا في حديقة المنزل، ثم غط الزوجان في النوم، لتسيقظ العائلة صباح الخميس، على خبر اختناقهما، بينما نجا طفلهما من الموت.

وفي تفاصيل الفاجعة، فقد وصل الهلال الاحمر في تمام الساعة 7:30 صباحا بلاغا عن وجود إمرأة في حالة اغماء داخل منزلها في المنطقة الشرقية من قلقيلية، حيث توجهت سيارتا اسعاف الى المنزل حيث وجد الطاقم سعاد جمعة (19 عاما) فاقدة لعلامات الحياة، وبعد ان فتشوا المنزل وجدوا زوجها يوسف أمير مزيد (21 عاما) ملقى هو الاخر على الارض.

وقال مدير مركز اسعاف الهلال في قلقيلية، منذر نزال في حديث لـ "القدس" دوت كوم "حاول فريق الاسعاف انعاش الزوجين لكن دون فائدة حيث تعرضا لحالة اختناق شديدة، واعلن عن وفاتهما فور نقلهما الى مستشفى درويش نزال الحكومي"، مشيرا الى ان طواقم الهلال حين دخلت المنزل كانت تنبعث من المكان رائحة دخان.

واوضح مدير العلاقات العامة والاعلام بالدفاع المدني، المقدم نائل العزة في حديث لـ "القدس" دوت كوم، ان طواقم الدفاع المدني "اجرت تحقيقا بالحادث، حيث بينت التحقيقات ان سبب الوفاة نتج عن الاختناق بعد استنشاق غاز ثاني اكسيد الكربون، الذي تسرب عبر نافذة غرفة نومهم المفتوحة حيث كان الزوج اشعل مولدا للكهرباء في حديقة المنزل بجوار نافذة غرفة نومهم، واثناء نومهم تدفقت عبر النافذة المفتوحة كميات كبيرة من غاز ثاني اكسيد الكربون الناتج عن عملية الاحتراق، مما ادى الى اختناقهما ووفاتهما".

وقال الصحفي نعيم سويلم من مدينة قلقيلية في حديث لـ "القدس" دوت كوم، بان طفل الضحيتين البالغ عاما ونصف "نجا من الفاجعة، بعد ان نام في منزل جدته بالطابق العلوي" وان العائلة اكتشفت في الصباح اختناقهما.

ودعا الدفاع المدني المواطنين الى اليقظة والحذر عند اشعال مواد تنتج غاز ثاني اكسيد الكربون، وضرورة إبقاء المكان معرضا لتهوية جيدة.

يشار الى ان انقطاع التيار الكهربائي ناتج عن عمليات صيانة اجرتها القطرية الاسرائيلية بالخط المغذي للمدينة

وكانت فلسطين شهدت خلال الاعوام القليلة الماضية عدة حوادث نجمت عن استنشاق غاز ثاني اكسيد الكربون، كان اخرها وفاة شابة وطفل شقيقتها العام الماضي في مدينة بيت لحم نتيجة تسرب غاز ثاني اكسيد الكربون من سخان (بويلر) يعمل بالغاز لتسخين المياه.