[صور] .. "القدس المفتوحة" تطلق احتفالاتها بتخريج فوج العيزرية وأريحا

أريحا- "القدس" دوت كوم - دشنت جامعة القدس المفتوحة، اليوم السبت، احتفالاتها بتخريج الفوج التاسع عشر (فوج اليوبيل الفضي) بتنظيم احتفالين جرى خلالهما تخريج طلبة فرع القدس ومركز خدمات العيزرية وفرع أريحا.

ونقل محافظ القدس ووزيرها عدنان الحسيني تهاني الرئيس عباس للخريجين وذويهم، قائلا "أنقل اليكم تحيات الرئيس محمود عباس الذي يجول العالم باحثا عن العدالة لكننا لا نقابل إلا بأبواب مغلقة من الأقربين ومن غيرهم".

وأضاف "هذا العالم لم يستوعب الظلم الذي ألم بهذا الشعب العظيم، نحن هنا نتعلم في جامعاتنا ونعلمهم كيف يعشقون الوطن وكيف نكون ندا لهذا العالم الذي لا ينظر إلينا إلا من عيونه الخلفية، لكننا باقون على هذه الأرض مهما قست الظروف وتعددت التحديات".

وفي احتفال أريحا، قال محافظ أريحا والأغوار ماجد الفتياني إن القدس المفتوحة تعد من أهم المؤسسات الوطنية التي ساهمت في تعزيز صمود الشعب الفلسطيني من خلال نشر التعليم في المناطق المهمشة.

من جهته، قال رئيس مجلس أمناء الجمعة، رئيس المجلس الأعلى للإبداع والتميز، عدنان سمارة، إن هذا اليوم يمثل يوم فخر للجامعة وللخريجين وذويهم، مباركا لهم هذا النجاح.

وأعرب عن شكره لرئيس الوزراء رامي الحمد الله ووزير التربية والتعليم صبري صيدم لإجازتهما برنامج الدراسات العليا في القدس المفتوحة، مشيرا إلى أن الجامعة ستستمر في إدراج تخصصات تلبي الاحتياجات المجتمعية.

واشار إلى أن قرار الرئيس محمود عباس بإنشاء المجلس الأعلى للإبداع والتميز جاء بهدف رعاية المبدعين وايجاد حلول للمشاكل التي تعترض المشاكل التي تواجه الفلسطينيين، واعدا بأن تستمر الجامعة في العمل لتلبية كافة المعايير العالمية في جودة التعليم للمضي قدما نحو الازدهار.

من ناحيته، استذكر رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مدير مركز خدمات العيزرية عايد صلاح الدين الذي رحل قبل عدة شهور، قائلا إن الجامعة وفية لأبنائها لهذا قررت توظيف نجله كي يتمكن من مواصلة المشوار.

وقال عمرو إن الجامعة تحتفل في رحاب القدس الشريف بتخريج ثلة من أبنائنا الخريجين، مشيرا إلى أن القدس بوابتنا إلى السماء لن ينساها المسلمون والمسيحيون كونهم يؤمنون ايمانا عقديا بأحقيتهم في هذه المدينة، أما الإسرائيليون فيستندون إلى ادعاءات مزيفة لتبرير اعتداءاتهم على المدينة وأهلها.

واستعرض تاريخ الجامعة ونشأتها، منوها إلى أن إنشاء الجامعة يمثل حلم القادة الكبار وفي مقدمتهم الرئيس الراحل ياسر عرفات، والرئيس محمود عباس، وذلك بهدف التغلب على إجراءات الاحتلال إبان الانتفاضة الأولى والمتمثلة بإغلاق الجامعات.