مقتل جهاديين اثنين وضبط مخزن للسلاح في تونس

تونس- "القدس" دوت كوم- أعلنت وزارة الدفاع التونسية الخميس ان الجيش التونسي قتل الاربعاء جهاديين اثنين في شمال غرب البلاد، فيما اعلنت وزارة الداخلية انها ضبطت اليوم مخزنا للسلاح في مدينة بن قردان جنوب البلاد.

وقالت الوزارة أن "وحدات عسكرية معززة بعناصر من الحرس الوطني تمكنت يوم امس الأربعاء من القضاء على ارهابيين اثنين أثناء عمليات تمشيط بمستوى وادي ماسوج (...) بجندوبة".

واضافت ان "الاشتباكات أدت إلى إصابة عسكري بجروح".

وتابعت ان الجيش صادر بندقيتين من نوع "ستير" تعودان الى الجمارك التونسية و"كمية هامة من الذخيرة عيار 5،56 ملم و 7،62 ملم و حقائب ظهر يدوية الصنف وحقائب نوم و أغطية صوفية وملابس وهواتف جوالة ومبلغ مالي في حدود الـ1500 دينار تونسي (حوالى 600 يورو)".

وتلاحق قوات الامن والجيش التونسيين منذ سنوات مجموعات اسلامية متطرفة مسلحة متحصنة بمناطق جبلية خصوصا جبل الشعانبي (اعلى قمم تونس 1544 مترا)، دون ان تتمكن من القضاء على التهديد.

وشهدت تونس منذ الاطاحة بنظام الرئيس زين العابدين بن علي في 2011، تناميا لتيار جهادي مسلح مسؤول عن عدة اعتداءات اوقعت قتلى بين قوات الامن والجيش واسفرت ايضا عن مقتل 59 سائحا اجنبيا ومدنيين تونسيين في 2015.

وفرضت حالة الطوارىء مجددا في تونس منذ 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 اثر اعتداء انتحاري بوسط العاصمة (12 قتيلا) تبناه "تنظيم الدولة الاسلامية".

وهناك آلاف التونسيين ضمن التنظيمات الاسلامية المتطرفة المسلحة في ليبيا المجاورة وسوريا والعراق.

من جانب اخر أعلنت وزارة الداخلية التونسية اليوم الخميس الكشف عن مخزن للأسلحة في مدينة بن قردان جنوب تونس.

وأفادت الداخلية بأن المخزن كان يضم ثمانية أسلحة كلاشينكوف و11 قاذفات صواريخ نوع "آر بي جي" الى جانب 15 ألف قطعة من الخراطيش التابعة لسلاح كلاشينكوف.

وأضافت في بيان لها أن البحث لا يزال مستمرا.

وكانت المدينة شهدت أكبر مواجهات بين قوات الأمن والجيش ومسلحي تنظيم "داعش" المتطرف في آذار/مارس الماضي خلال معارك شوارع غير مسبوقة.

وكان المسلحون شنوا فجر السابع من الشهر ذاته هجمات متزامنة على مقرات أمنية وعسكرية بهدف الاستيلاء على المدينة المحاذية للحدود الليبية قبل ان تصدهم قوات عسكرية وأمنية خاصة.

وأسفرت المواجهات عن مقتل أكثر من أربعين مسلحا و13 أمنيا وعسكريا وستة مدنيين.