إصابات واعتقالات تطال صحفيين بمواجهات في الضفة

رام الله - "القدس" دوت كوم - أصيب مواطنان بجروح والعشرات بحالات اختناق، واعتقل آخرون، إثر مواجهات اندلعت في قرية بلعين غرب رام الله، وكفر قدوم شرق قلقيلية، بعد ظهر اليوم الجمعة.

ففي بلعين، فوجئ المشاركون بالمسيرة السلمية الأسبوعية هناك بكمائن لجنود الاحتلال في مناطق قريبة من الجدار الفاصل، حيث هاجم الجنود المشاركين في المسيرة بشكل مباشر واعتقلوا المصورين خالد صبارنه وهيثم الخطيب، إضافة للناشطين اشرف أبو رحمة وعماد برناط، وناشطا آخر ونقلوهم إلى داخل الجدار.

وقال أبو رحمة، إن الجنود طاردوا عشرات الشبان في الجبال وفي المنطقة الغربية من القرية دون إطلاق للرصاص، وذلك بهدف اعتقالهم لمنع استمرار المسيرات الأسبوعية في القرية.

وفي كفر قدوم، أصيب شابان بجروح مختلفة والعشرات بحالات اختناق إثر قمع قوات الاحتلال للمسيرة السلمية الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 14 عاما لصالح مستوطني "قدوميم".

وأفاد الناطق الإعلامي في إقليم قلقيلية منسق المقاومة الشعبية في البلدة مراد شتيوي، بان قوات الاحتلال هاجمت المشاركين مطلقة الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة احد الشبان بقنبلة غاز مباشرة في الرأس، حيث وصفت جروحه بالمتوسطة ونقل إلى مستشفى رفيديا لتلقي العلاج، فيما أصيب شاب آخر بعيار "مطاطي" في الفخذ وعولج ميدانيا.

واضاف شتيوي، ان قوات الاحتلال استخدمت خلال قمعها للمسيرة المياه العادمة ورشت المنازل بشكل متعمد فيما قامت طائرة موجهة عن بعد بتصوير المشاركين بهدف اعتقالهم لاحقا.

وكانت المسيرة قد انطلقت بعد صلاة الجمعة مباشرة بمشاركة المئات من أبناء البلدة وعضو المجلس الثوري لحركة فتح حسن شتيوي، وعدد من المتضامنين الأجانب ونشطاء السلام الإسرائيليين.