عدّاء فلسطيني يحلم بالوصول إلى أولمبياد ريو

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - يتدرب الشاب الفلسطيني محمد الخطيب في مضمار سباق في مدينة هيوستن الأمريكية مع نخبة من العدائين، لتحقيق حلمه بالتنافس والوصول إلى دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2016 في البرازيل.

وقال الخطيب من مدينة الخليل، في حديث لموقع "إن بي سي نيوز" إنه يحاول أن يحقق إنجازًا لفلسطين بالركض مسافة 100 متر". ويحلم بأن يصبح عداءً اولومبيًا، لكنه كان يحتاج إلى مضمار للركض في فلسطين.

ويضيف: "بسبب سكني في مدينة الخليل التي تشهد دائماً توترًا بين الفلسطينيين والمستوطنين الإسرائيليين، فأنني لم أستطع الوصول إلى ايّ منشأة رياضية للتدرب. فمعظم الملاعب قد دمرها الاحتلال الاسرائيلي خلال الانتفاضة الثانية".

ويحاول الخطيب تعلّم أساسيّات الركض من خلال فيديوهات عبر موقع يوتيوب، حيث لم يستطع توفير مدرّب خاص لتعليمه تقنيات الركض.

وأطلق الخطيب حملة للحصول على تمويل للسفر للولايات المتحدة والتدرب تحت إشراف مدرب محترف، وحصل على مبلغ 9 آلاف دولار في البداية لتغطية تكاليف السفر وثلاثة أشهر تدريب مع مدرب ممحترف، وانتشرت قصته بعد ذلك بشكل واسع واستطاع جمع 12 ألف دولار خلال 72 ساعة.

وقال "لم اعتقد أن أحصل على هذا الدعم من قبل أشخاص تعاطفوا مع قضيتي من مختلف دول العالم".