ايرادات "أوبك" تراجعت بمقدار 438 مليار دولار خلال عام

فيينا- "القدس" دوت كوم- ذكرت تقارير إخبارية اليوم الأربعاء أن إيرادات الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" تراجعت خلال العام الماضي بمقدار 438 مليار دولار لتصل إلى أدنى مستوياتها منذ 10 سنوات حيث فشلت زيادة كميات النفط التي صدرتها الدول في تعويض الانهيار في الأسعار.

وبحسب تقديرات المنظمة، فإن إجمالي إيرادات الدول الأعضاء خلال العام الماضي من مبيعات النفط الخام والمنتجات النفطية بلغ 2ر518 مليار دولار وهو أقل مستوى له منذ 2005 في الوقت نفسه زادت صادرات المنظمة بنسبة 7ر1% إلى 6ر23 مليون برميل يوميا، بما ساهم في الحفاظ على حصتها السوقية بفضل زيادة إنتاج العراق وضغط السعودية على منافسيها بزيادة إنتاجها.

وأشارت وكالة "بلومبرج" للأنباء الاقتصادية إلى تراجع أسعار التعاقدات الآجلة للنفط خلال العام الماضي بنسبة 35% مع استمرار تحسن الإنتاج الأمريكي رغم الاستراتيجية التي تقودها السعودية للضغط على منافسي "أوبك" بالأسعار المنخفضة.

ومنذ بداية العام الحالي تعافت أسعار النفط حيث ارتفعت بنسبة 90% تقريبا مقارنة بأدنى مستوى لها كانت قد وصلت إليه في كانون ثان/يناير الماضي، نتيجة تراجع الإنتاج الأمريكي واضطراب الإنتاج في كندا ونيجيريا، مما أدى إلى تقليص الفائض في سوق النفط العالمية.

وزادت صادرات "أوبك" من النفط خلال العام الماضي بمتوسط 400 ألف برميل يوميا، مما أدى إلى زيادة حصة المنظمة من السوق النفطية العالمية لأول مرة خلال 4 سنوات حيث زادت الحصة بمقدار 2ر0 نقطة مئوية إلى 43% من إجمالي السوق.

ونتيجة تراجع الإيرادات سجلت دول "أوبك" أول عجز في ميزان حسابها الجاري خلال العام الماضي منذ 1998 وبلغ 6ر99 مليار دولار مقابل فائض قدره 1ر238 مليار دولار في 2014

يذكر أن "أوبك" تضم 13 دولة هي السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة وقطر والجزائر وإيران ونيجيريا وأنجولا وفنزويلا وإكوادور والعراق وإندونيسيا وليبيا، إلى جانب الجابون التي وافق وزراء أوبك خلال اجتماعهم في وقت سابق من الشهر الحالي على عودتها إلى المنظمة بعد أن كانت قد انسحبت منها بسبب خلاف حول رسوم العضوية.