نصف سكان اليمن يعانون صعوبات في الحصول على الغذاء

روما- "القدس" دوت كوم- حذرت وكالتا الامم المتحدة المكلفتان شؤون الغذاء الثلاثاء من تفاقم انعدام الامن الغذائي في جميع أنحاء اليمن تقريبا، فيما يعاني اكثر من نصف السكان صعوبات في الحصول على الغذاء.

ففي بيان مشترك لمنظمة الاغذية والزراعة (فاو) وبرنامج الاغذية العالمي التابعين للامم المتحدة، قال منسق الشؤون الانسانية للامم المتحدة في اليمن جيمي ماغولدريك "انها احدى اسوا الازمات في العالم وما زالت تتفاقم".

وتتعلق الحالة الطارئة بـ 10 من 22 محافظة في البلاد، وتطال في بعضها حتى 70% من السكان الذين يجدون صعوبة في الحصول على الغذاء.

وقدرت "الفاو" وبرنامج الاغذية العالمي عدد الاشخاص الذين يعيشون في "حالة طوارئ" غذائية بـ7 ملايين على الاقل من سكان البلد الـ24 مليونا، بزيادة 15% عن العام الفائت، فيما يعيش 7,1 ملايين في "حال ازمة"، في تقييم بحسب مستويات انعدام الامان الغذائي.

كما ذكر التقرير المشترك بيانات "اليونيسيف" التي كشفت ان ثلاثة ملايين طفل دون الخامسة مهددون بسوء التغذية الحاد الذي بلغت نسبه مستويات "خطيرة" في اغلبية المناطق ووصلت الى 25,1% في محافظة تعز (جنوب غرب).

انبثق هذا الوضع، الى جانب نتائج النزاع المباشرة، من نقص الوقود والقيود على الاستيراد التي تعرقل الحصول على الغذاء في بلد يستورد 90% من مواده الغذائية الاولية. كما ان الزراعة المحلية عانت جراء اعصارين في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 ثم فيضانات واجتياح للجراد في نيسان/ابريل.

وبين كانون الثاني/يناير ونيسان/ابريل استفاد حوالى 3,6 ملايين شخص من مساعدة غذائية عاجلة، لكن برنامج الاغذية العالمي ومنظمة الاغذية والزراعة "في حاجة ماسة الى التمويل" على ما اعلنتا، قبل ان توجها نداء عاجلا الى الدول المانحة.

ويشهد اليمن مواجهات بين المتمردين الحوثيين المتهمين بالارتباط بايران والذين يسيطرون على العاصمة صنعاء وشمال البلاد، والقوات الحكومية المدعومة من السعودية والموجودة بشكل اساسي في الجنوب.

واسفر النزاع اليمني منذ اذار/مارس 2015 عن مقتل اكثر من 6400 شخص واصابة 30 الفا.