مصادر لـ "القدس": اجتماع جديد في الدوحة بين فتح وحماس منتصف الأسبوع

الدوحة - "القدس" دوت كوم - متابعة خاصّة - كشف مصدر مطلع من وفد المصالحة الفلسطينية، اليوم الأحد، أن اجتماعًا سيعقد منتصف الأسبوع الجاري بين وفدي فتح وحماس لاستكمال مباحثات الملفات العالقة وخاصةً ملف الموظفين.

وأوضح المصدر في حديث لـ "القدس" دوت كوم، أن الخارجية القطرية لعبت دورًا مهما في ضرورة استمرار عقد اللقاءات حتى التوصل لاتفاق وإنهاء الخلافات بشأن جميع القضايا العالقة.

وبيّن المصدر أن اللقاء سيعقد الاثنين أو الثلاثاء المقبلين، فيما يتوقع تمديد اللقاءات إلى أيام أخرى وربما الأسبوع المقبل في إطار البحث عن حلول جذرية لكافة القضايا العالقة.

وكانت مصادر أخرى ذكرت أمس السبت، أن ملف موظفي حركة حماس بغزة تسبب بخلافات شديدة بين وفدي المصالحة في العاصمة القطرية "الدوحة"، ما أدى لعرقلتها مجددًا وسط محاولات من جهات مختلفة لإنقاذ المحادثات.

وبحسب المصادر التي تحدثت حينها لـ "القدس" دوت كوم، فإن وفد حماس يصرّ على مطلبه بدمج كامل لجميع الموظفين التابعين له في غزة وعدم إخضاعهم لأي لجان تقصيهم من عملهم أو تمنحهم حلولًا بديلة كما كان في الورقة السويسرية الأولى بتعويضهم ماديًا، وفتح مشاريع صغيرة لهم، وهو ما رفضته حماس وعملت على تعديله وسط رفض من قبل حركة فتح.

ووفقًا للمصادر، فإن وفد حركة فتح يصر من جانبه على أن يتم دمج عدد معين من الموظفين وفقًا لحاجة الوزارات لذلك، وإعفاء الآخرين، والعمل على إنجاز اتفاق للبحث في شأنهم، وهو الأمر الذي ترفضه حماس جملةً وتفصيلاً.

وتشير المصادر إلى محاولات جرت خلال اليومين الماضيين في العاصمة القطرية الدوحة من أجل إنقاذ المحادثات، وهو ما تم التباحث بشأنه بين الرئيس محمود عباس وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني قبل أن يتوجه الرئيس للسعودية.

وسبق أن بحث الرئيس عباس ذات القضية مع وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن، قبل لقائه بيوم واحد مع أمير قطر.