نيكاراغوا تطرد مسؤولين أميركيين

واشنطن- "القدس" دوت كوم- قالت وزارة الخارجية الأمريكية الليلة الماضية إن السلطات في نيكاراغوا طردت مسؤولين بالحكومة الأمريكية كانوا في مهمة مؤقتة هناك في خطوة وصفتها بأنها "غير مبررة وتتعارض مع الأجندة الإيجابية والبناءة" التي تسعى لها مع ماناغوا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية جون كيربي في مؤتمر صحفي إن ثلاثة مسؤولين كانوا قد وصلوا مؤخرا إلى نيكاراغوا جرى طردهم يوم الثلاثاء. ولم يذكر أي تفاصيل عن المهمة التي كانوا يقومون بها في الدولة الواقعة بأمريكا الوسطى.

وقالت حكومة نيكاراغوا إنها في "واقعة مؤسفة" طردت اثنين من المسؤولين الأمريكيين من البلاد كانا يؤديان مهمة أمن جمركي مرتبطة بمكافحة الإرهاب من دون علم المسؤولين المحليين.

ولم يتضح على الفور التضارب في الأرقام التي أوردها كل جانب عن عدد المسؤولين الأمريكيين.

وقال كيربي عندما سئل عن الواقعة "مثل هذه المعاملة سيكون لها تأثير سلبي على الأرجح على العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة ونيكاراغوا لا سيما العلاقات التجارية."

وأضاف "نقلنا استيائنا الشديد" مشيرا إلى سفير نيكاراغوا لدى الولايات المتحدة فرانسيسكو كامبل.

وقال كامبل في رسالة وزعت إلى وسائل الإعلام إن أنشطة مكافحة الإرهاب التي قام بها المسؤولون الأمريكيون "جرت بدون معرفة السلطات في نيكاراغوا أو التنسيق معها وهو أمر ...حساس للغاية."

وقالت نيكاراغوا إنها أبلغت الحكومة الأمريكية بضرورة إبلاغها بالبعثات الرسمية التي تأتي إليها لتنسيق عملها.