بصري صالح: معايير عالية في تصحيح "التوجيهي" والنتائج بعد العيد

رام الله - "القدس" دوت كوم - مهنّد العدم - ينشغل الآلاف من المعلمين هذه الأيام، في تصحيح ما تبقى من أوراق امتحانات الثانوية العامة، وسط معايير عالية لتلافي وقوع أخطاء في عملية التصحيح.

ويقول وكيل وزارة التربية والتعليم بصري صالح في حديث لـ "القدس" دوت كوم، اليوم الخميس، إنّ نحو 25 ألف شخص عملوا ضمن طواقم التوجيهي لهذا العام ما بين مراقب ومصحح، مشيرًا إلى أنّ هذه الطواقم المنتشرة في الضفة الغربية وقطاع غزة، تعمل وسط إجراءات ومعايير مشددة؛ حيث يقوم قسم بتصحيح الأسئلة، ثم يقوم فريق آخر بتدقيقها، لتجنّب وقوع أيّ أخطاء.

ويبيّن صالح أنّ الامتحانات سارت بشكل طبيعي من حيث السلاسة وعدم وجود مشاكل، وبعض الإشكالات التي حصلت نتيجة إغلاقات الاحتلال في منطقتيّ ونابلس، وتم استدراكها والتعامل معها.

وأضاف أنّ الوزارة تلقت عددًا من الشكاوى بعد امتحانيّ اللغة العربيّة والإنجليزيّة، خاصة من قبل طلبة الفرع الأدبي، إلّا أنّه وبعد فحصها تبيّن أن عدم وجود أي مشاكل. وأشار إلى وجود حالة من الرضا العام من قبل الطلبة حول الامتحانات التي جرت في 600 قاعة، وتقدّم لها نحو 79 ألف طالب وطالبة.

وتوقع وكيل وزارة التربية خلال حديثه مع "القدس" دوت كوم أن تنتهي عملية التصحيح والتدقيق خلال الأيام العشرة المقبلة، على أن تكون العلامات جاهزة للإعلان بعد عيد الفطر السعيد، بحيث تكون وفقًا لأرقام جلوس الطلبة دون أسمائهم.