ساندرز بعد انتصار كلنتون: سنعمل معا لهزيمة ترامب

واشنطن - "القدس" دوت كوم - سعيد عريقات - فازت المرشحة هيلاري كلينتون في آخر انتخابات تمهيدية للحزب الديمقراطي بالعاصمة الأمريكية واشنطن، لينتقل التركيز على المواجهة مع منافسها الجمهوري دونالد ترامب في السباق نحو الانتخابات الرئاسية التي ستجري بتاريخ 8/تشرين أول المقبل.

وأشارت النتائج الأخيرة إلى أن كلينتون حازت على 79% من الأصوات، مقابل 21% لمنافسها بيرني ساندرز.

ويعتبر المراقبون أن فوز كلينتون يشكل نهاية محبطة لحملة سناتور فيرمونت الاشتراكي الذي حشد تأييد الليبراليين التقدميين والمستقلين بدعوته إلى "ثورة سياسية" شكلت تحديا لم يكن أحد يتوقعه لكلينتون.

وبعد نهاية انتخابات واشنطن التمهيدية، التقت كلينتون مع ساندرز في فندق هيلتون بالعاصمة الأميركية، على مقربة من البيت الأبيض، في اجتماع خاص لم يضم أحدا من مساعديهما، وذلك لبحث الخطوات المقبلة التي ستشمل التفاوض بينهما على انسحاب ساندرز قبل مؤتمر الحزب المقرر يوم 25 تموز المقبل.

ويفترض أن ينسحب ساندرز مقابل تنازل كلينتون عن جزء من برنامجها لصالح برنامجه، مثل إلغاء "مندوبي فوق العادة"، والسماح للمستقلين بالاقتراع في الانتخابات التمهيدية، وإدخال كلمة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وتحديد الأجر الأدنى بـ15 دولار في الساعة الواحدة للعمال غير الحرفيين، وتبني هذه القضايا كجزء من برنامج الحزب الذي سيُعلن بعد انتهاء المؤتمر الترشيحي الوطني في مدينة فيلادلفيا في تموز المقبل.

وعلمت "القدس" دوت كوم من مصادر في حملة كلينتون، أن المرشحة الديمقراطية تقوم بدراسة مقترحات السيناتور ساندرز لاستيعاب بعض منها، مؤكدة أن الفارق الأيديولوجي بين كلينتون وساندرز بسيط جدا.

ولم يصرح ساندرز بعد بنيته الانسحاب من الحملة الانتخابية، لكنه قال "سنعمل معا من أجل هزيمة دونالد ترامب وضمان أن لا يصل شخص غير مستتب مثله البيت الأبيض أبداً".