فيديو | "التوجيهي" في يومهم الأخير.. "ختامها مسك" و"فراقه عيد"!

رام الله - "القدس" دوت كوم - (مهند العدم - محمود أبو عواد) - ودّع طلبة الثانوية العامّة، اليوم الأربعاء، امتحانات "التوجيهي"، ليزيحوا عن كواهلهم أعباء الدراسة، وما رافقها من ضغوط نفسيّة طيلة أيام السنة، متطلعين لغد يحمل تحقيق أمنياتهم وآمالهم بالنجاح والتوفيق، وتحصيل علامات تُمكّنهم من حجز مقاعد في الجامعات والكليّات المختلفة.

في اليوم الأخير؛ تقدّم طلبة الفرع الأدبي لامتحان في مبحث "القضايا المعاصرة"، فيما تقدّم طلبة الفرع العلمي لامتحان مبحث "الكيمياء"، وأبدى طلبة الفرعين ارتياحًا ورضىً عن أدائهم؛ فالأسئلة كانت "سهلة ومباشرة" وفق ما يقولون.

غالبيّة الطلبة الذين التقتهم "القدس" دوت كوم، كانوا سعداء بانتهاء "كابوس التوجيهي" الذي رافقهم طوال السنة الدراسية، وفق وصفهم، وأشار عدد من طلبة الفرعين إلى أن امتحانيّ "القضايا المعاصرة" و"الكيمياء" كانا "مسك الختام" لهذه "السنة العصيبة". فيما تباينت آراؤهم حول امتحانات "التوجيهي" في نسختها الأخيرة هذا العام، حيث تعكف الوزارة على تغيير المنهاج، وقال البعض إن الامتحانات في المجمل "كانت جيّدة"، وأةمعت الغالبيّة من الطلبة والطالبات على أنّ امتحان اللغة العربية كان "الأكثر صعوبة".

IMG_8916

IMG_8918

IMG_8920

IMG_8921

IMG_8922

طالبة الفرع الأدبي في مدرسة "بنات البيرة"، ابتهال، قالت إنّ امتحان "القضايا" كان سهلًا، وخاليًا من التعقيد بالرغم من طول الأسئلة. بينما أبدت الطالبة تيماء درّس امتعاضًا من عدم مراعاة الطلبة في امتحانات اللغة العربية والرياضيات والتاريخ، لما رافق أيام الدراسة من إضرابات للمعلمين وأحداث أمنيّة أثّرت على الطلبة بشكل كبير.

IMG_8961

وفي مدرسة الهاشمية بمدينة البيرة، قال عدد من طلبة الفرع العلميّ إن امتحان الكيمياء، كان سهلًا، ورأى البعض الآخر أنّ الأسئلة لم تخلُ من بعض الصعوبة، خاصة في أسئلة "اختر الإجابة الصحيحة".

وأعرب الطالب عمر عيسى عن رضاه عن أدائه الجيّد اليوم، مضيفًا أنّه عاش لحظات صعبة من التوتر والقلق طيلة أيام "التوجيهي" الذي قال إنّ "فراقه عيد".

IMG_8963

IMG_8968

IMG_8971

IMG_8973

وفي محافظة الخليل، قال الطالب يزن طاهر من مدرسة بيت أولا الثانوية، إنّ الامتحان كان سهلاً واوضحًا، مضيفًا أنّ هذا اليوم كان بمثابة "عيد"، بعد أن اعتكف طويلًا في منزله للمواظبة على الدراسة.

وقال زميله خالد العدم، إنّ الأسئلة كانت جيّدة بالرغم من بعض الصعوبات، مشيرًا إلى أنّه كان يتوقع أن يحصل على معدّل يفوق الـ95٪، لكنّ أداءه السيّء في بعض الامتحانات خفّض سقف توقعاته.

IMG_8928

IMG_8930

من جهتها، قالت الطالبة في الفرع العلمي ابتهال منصور من مدرسة "وداد ناصر الدين" بالخليل، إنّ "امتحان الكيمياء كان واضحًا، والعلامات موزّعة على الأسئلة بشكل عادل"، مضيفة أن غالبية الطلبة سعداء بالانتهاء من هذا هذا الكابوس والإرهاق الذي سببه.

ولم يختلف الجو العام لطلبة "التوجيهي" في قطاع غزة عن الضفة الغربية، حيث كان الارتياح سيّد الموقف من آداء الطلبة في امتحاني القضايا المعاصرة والكيمياء، حيث أبدى طلاب الفرعين الأدبي والعلمي ارتياحهم الشديد اتجاه الامتحانات.

وقال الطالب في الفرع الأدبي محمد شحادة، أن امتحان القضايا المعاصرة كان سهلاً ولم يجد فيه أي صعوبات تذكر.

فيما قال طالب الفرع العلمي عمر الحداد، إن الامتحان كان ما بين المتوسط والسهل، وأن جميع الأسئلة كانت مباشرة دون أي التباس على الطلبة الذين خرج غالبيّتهم من الامتحان وهم يشعرون براحة كبيرة على عكس ما عانوه في امتحانات سابقة.

IMG_8954

IMG_8956