فيديو | طلبة التوجيهي يشتكون من "الإدارة" و"الأحياء"

رام الله - "القدس" دوت كوم - (مهند العدم ومحمود أبو عواد) - تباينت آراء طلبة التوجيهي اليوم الاثنين، بعد آداء امتحانيّ "الإدارة والاقتصاد" و"العلوم الحياتية"، حيث أبدى طلبة الفرعين؛ الأدبي والعلمي تذمرًا من "صعوبة الأسئلة".

ورصدت "القدس" دوت كوم خروج بعض الطلبة وهم في حالة تذمّر واستياء بعد الانتهاء من تأدية امتحان "الإدارة والاقتصاد"، مشيرين إلى أنّ الأسئلة كانت صعبة، وأن الوقت المخصص غير كاف، بينما قال طلبة الفرع العلمي إن الامتحان كان دقيقًا واحتوى أسئلة معقدة.

وعبّر طالب الفرع الأدبي سالم حروب، من بلدة خاراس غرب الخليل، عن استيائه من صعوبة أسئلة مبحث "الإدارة والاقتصاد" وضيق الوقت المخصص للإجابة، حيث تطلّب حلّ المسائل الحسابية وقتًا طويلاً، مشيرًا إلى أنّه خرج دون أن يتمكن من حلّ كافّة الأسئلة، وترك بعضها فارغًا.

5

4

2

1

0

ولفت الحروب إلى أنّ كثيرًا من الطلبة خرجوا وسط مخاوف من "الرسوب" وعدم تحصيل علامة جيّدة.

IMG_8913

وقالت الطالبة أسيل أبو صافي من مدرسة بنات بيت أولا غرب الخليل، أنّ الأسئلة كانت جيّدة ولم تجد صعوبة كبيرة في حلِّها، لافتةً إلى أنّها تحضّرت جيّدًا للامتحان، حيث عملت على حلّ أسئلة السنوات السابقة، وخصصت للمادة الكثير من الوقت، الأمر الذي ساعدها على اجتياز الامتحان بسهولة.

IMG_8885

IMG_8882

IMG_8879

IMG_8876

وأظهرت طالبات مدرسة "بنات البيرة"، تذمرًا من امتحان "الإدارة والاقتصاد"، حيث قالت الطالبة إسراء أبو شلبك، إن الامتحان كان بحاجة لوقت أطول، وهو ما أكدت عليه زميلتها أسيل كركر التي قالت إن الامتحان كان أصعب من المتوقع، بينما اعتبرت زميلتهم أليسار أن الامتحان كان جيّدًا والأسئلة مباشرة بالرغم من بعض الصعوبة.

IMG_8894

IMG_8892

وأبدى طلبة الفرع العلميّ في الضفة الغربية وقطاع غزة، استياءً من امتحان "الأحياء". فقال الطالب يوسف تيسير من مدرسة الهاشمية في مدينة البيرة، إن الامتحان كان غاية في الصعوبة، واحتوى أسئلة دقيقة تحتاج لتركيز عالٍ، مضيفًا أن الإرهاق جرّاء الصيام، وارتفاع درجات الحرارة، تسبب في ضعف الأداء.

وقال الطالب إبراهيم عيسى إن الأسئلة كانت "معقدة وطويلة"، أمّا الطالب علاء فقال أن الامتحان احتوى أسئلة فرعية كثيرة أصابتهم بالتوتر والإرهاق.

IMG_8908

IMG_8903

IMG_8898

IMG_8890

IMG_8886

وفي قطاع غزة، اشتكى طلبة الفرع العلمي من امتحان "الأحياء"، حيث أشارت الطالبة هديل الشافعي إلى أن الامتحان كان صعبًا ودقيقا للغاية في أسئلته، وأن الوقت لم يسعفها كما زميلاتها في الإجابة على جميع الأسئلة.

وأكدت الطالبة غادة المسحال على رأي الطالبة الشافعي، مطالبةً وزارة التربية والتعليم بإعادة النظر في طريقة وضع الامتحانات بهذه الصعوبة البالغة.

وقال الطالب أحمد زيادة إن الامتحان وضع الطلاب في مأزق كبير نتيجة عدم قدرتهم على إجابة أسئلته بشكل صحيح لصعوبتها، متوقعًا انخفاضًا كبيرًا في نتائج الطلاب من خلال الامتحان.

وفي الفرع الأدبي، أجمع غالبية الطلاب على أن امتحان "الإدارة والاقتصاد" كان متوسط المستوى، بينما رآه آخرون "صعبًا". وقال الطالب فضل حميدة إن الامتحان كان سهلاً على غير المتوقع، لافتًا إلى أن الطلاب شعروا بحالة جيدة بعد تقديمه. فيما رأى الطالب عمر السحار أن الامتحان كان متوسطًا ولكن أسئلته غالبيتها كانت مباشرة.