الاحتلال يقرر نشر قوات جديدة بالضفة ودعوات لاستئناف الاغتيالات

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - يجتمع في هذه الأثناء المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر "الكابنيت"، لبحث الأوضاع الأمنية في أعقاب عملية تل أبيب التي وقعت أمس وأدت لمقتل 4 إسرائيليين.

يأتي ذلك في وقت ذكرت فيه وسائل إعلام عبرية، أنه تقرر نشر كتيبتين عسكريتين لتعزيز الأمن في مناطق الضفة الغربية، مضيفة أن مهمة الكتيبتين العمل طوال اليوم في مناطق الضفة.

وفي سياق آخر، دعا وزير العلوم الليكودي أوفير اكونيس إلى استئناف عمليات الاغتيال ضد قيادات المقاومة وعناصرها، قائلا: "يجب أن نعود إلى سياسة القتل المستهدف ضد الإرهابيين، ومن يقف خلف إرسالهم، قبل أن يضروا بالمواطنين الإسرائيليين".

كما دعا اكونيس إلى تدمير منازل منفذي العملية وطرد عوائلهم إلى قطاع غزة أو سوريا.

فيما رأت وزيرة القضاء ميري ريغيف أنه على الحكومة الإسرائيلية تغيير نظرتها الأمنية بالعودة إلى ما قالت عنه "القصاص القاسي"، في إشارة إلى عمليات الاغتيال.

أما الرئيس الإسرائيلي رؤوفن ريفلين فقال إن إسرائيل لا تملك "قبة حديدية ضد الإرهاب"، مضيفا، "مكافحة الإرهاب مهمة صعبة وطويلة، ودولة إسرائيل لا تخشى خوضها. لن نقبل بأن يرفع الإرهاب رأسه، وسنلاحق منفذيه بكل وسيلة ممكنة".