"الأونروا": تدهور الأوضاع الاقتصادية في القطاع رفع عدد المستفيدين من الطرود الغذائية

رام الله- "القدس" دوت كوم- أعلنت منظمة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى "الأونروا"، الأربعاء، أن عدد المستفيدين الذين يحصلون على الطرود الغذائية من "الأونروا" ازداد بشكل كبير خلال الأعوام الماضية، بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في قطاع غزة.

وأوضح تقرير "الوضع الطارئ في قطاع غزة– الإصدار رقم 146"، أن "الأونروا" مستمرة في توزيع طرودها الغذائية الجديدة، والمحسنة في دورة التوزيع الثانية لهذا العام؛ والتي بدأت في نيسان/ إبريل 2016 وحتى اليوم.

وقال إن حوالي 933 ألف لاجئ أو 177 ألف عائلة تستفيد من جولة التوزيع الحالية والتي تمتد حتى نهاية الشهر الجاري.

وأوضح أنه تم إضافة العدس، والحمص، والسردين المعلب لمستفيدي فئة الفقر المدقع، أي تلك الأسر التي تعيش بأقل من 1.5 دولار أميركي في اليوم للفرد، وتم اختيار هذين الصنفين لاحتوائهما على القيم الغذائية والمكونات المغذية الدقيقة.

وبين انه في عام 2000 قدمت "الأونروا" المساعدة الغذائية في قطاع غزة لحوالي 80 لاجئ ألف، إلا أن الرقم تضاعف إلى أكثر من 930 ألف مستفيد هذه الأيام