سيارة دبلوماسية نروجية "تستخدم للتهريب" بين اسرائيل والاردن

رام الله- "القدس" دوت كوم- أعلنت مصلحة الضرائب الاسرائيلية الاثنين أن عناصر الجمارك ضبطوا عشرة كيلوغرامات من القطع النقدية والتماثيل القديمة في سيارة تابعة لسفارة النروج في نقطة عبور مع الاردن.

وأفاد بيان لمصلحة الضرائب ان السيارة، من نوع مرسيدس، خضعت للتفتيش الاسبوع الماضي عند جسر اللنبي فوق نهر الاردن بين الضفة الغربية والاردن وكان على متنها "دبلوماسية نروجية رفيعة المستوى".

ولم تعرف قيمة القطع الأثرية التي "ضُبطت في السيارة الدبلوماسية" بعد، وفقا للمصدر ذاته.

وتم توقيف سائق السيارة، وهو فلسطيني من القدس الشرقية ووجهت اليه تهمة محاولة تهريب آثار. وقد افرج عنه في وقت لاحق، بناء على طلب من مصلحة الضرائب بعد دفع الكفالة.

من جهتها، أكدت وزارة الخارجية النروجية ان "سيارة دبلوماسية نروجية اوقفت عند نقطة عبور حدودية باتجاه الضفة الغربية مساء الثلاثاء 31 ايار/مايو".

واضافت المتحدثة باسم الوزارة كريستن انشتاد "نعتبر أمراً في غاية الخطورة ان يتم استخدام سيارة دبلوماسية نروجية للتهريب" مضيفة "بدأنا تقييما لتسليط الضوء على ما حدث".

وتابعت ان لدى الجمارك الاسرائيلية معلومات دفعتهم لتفتيش السيارة.

واكدت المتحدثة "من الجانب الاسرائيلي، طلب السماح بتفتيش السيارة على أساس تقارير استخباراتية ملموسة تؤكد حصول عملية تهريب. ومنح الطرف النروجي الاذن للقيام بذلك".