وفد من الديمقراطية يلتقي مسؤولين مصريين

غزة - "القدس" دوت كوم - التقى وفد قيادي من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وفدًا من كبار المسؤولين المصريين، وأجرى مباحثات مهمّة تناولت مجمل الأوضاع الفلسطينية.

وأكد وفد الجبهة على الضرورة الوطنية الفائقة، لاستئناف الجهود الرامية لاستعادة الوحدة الداخلية الفلسطينية على طريق توحيد المؤسسات وانتخاب قيادات موحدة للمؤسسات كافة في منظمة التحرير، والسلطة الفلسطينية وتشكيل حكومة وحدة وطنية. كما تم التأكيد على أهمية استئناف الحوار الوطني انطلاقا من الدور الحيوي والضروري الذي لعبته القاهرة في الحوارات السابقة، معتبراً أن هذا الدور يشكل واحداً من الشروط الأساسية لإنجاح هذا الحوار.

وتحدّث وفد الجبهة عن الأوضاع المعيشية والإنسانية الصعبة التي يرزح تحتها الفلسطينيون في قطاع غزة، ما يتوجب الإسراع في إعادة إعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي، ورفع الحصار الظالم الذي يفرضه الاحتلال على القطاع. والتأكيد على أهمية تواصل القطاع مع العالم الخارجي، انطلاقا من أولوية صون الأمن كواجب على الجميع، وضرورة انتظام فتح معبر فتح.

وجدد وفد الجبهة تمسكه بالحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، في إقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس في حدود 4 حزيران 67، وحق اللاجئين في العودة إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948، كما أكد على حق شعبنا في مجابهة الاحتلال والاستيطان ومقاومتهما، باعتباره حقاً كفلته الشرعية الدولية وشرعة حقوق الإنسان.

وثمّن الوفد الدور الذي تلعبه القاهرة في دعمها للقضية الفلسطينية وحقوق الشعب، وحرصها على إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية.