فيديو | ماذا يقول طلبة التوجيهي في الضفة والقطاع عن امتحان الرياضيات؟

محافظات - "القدس" دوت كوم - تباينت آراء طلبة "التوجيهي" بفرعيه العلمي والأدبي، اليوم الخميس، ما بين الضفة الغربية وقطاع غزة، حول طبيعة أسئلة امتحان مبحث الرياضيات. ففي الوقت الذي قال طلبة محافظات رام الله والخليل، إن الامتحان كان سهلاً إلى حدّ ما، وأن الاسئلة كانت مباشرة وغير معقدة، والوقت كاف للإجابة عليها، قال طلبة قطاع غزة إنّ الامتحان لم يكن سهلًا، واحتاج مزيدًا من الوقت لمراجعة الإجابات.

وبدت البهجة واضحة على وجوه الطلبة أمام قاعات الامتحانات في مدارس رام الله والخليل، وتلاشت الرهبة التي كانت تسيطر عليهم قبل دخولهم القاعات نتيجة القلق من طبيعة الأسئلة.

الطالبة أسمهان الحافي من الفرع الأدبي في مدرسة البيرة الثانوية أشارت لـ "القدس" دوت كوم، أن الأسئلة كانت سهلة، ولم يكن هناك أي تعقيد، وكان الجو العام للطلبة إيجابيًا، وبدا الجميع متفائلًا على عكس المتوقع. وأضافت: "أعتقد أنني سأحصل على علامة مرتفعة".

ولم تختلف الطالبة نور حلمي برأيها عن رأي زميلتها "أسمهان" بالرغم من توترها وقلقها بداية الامتحان والذي سرعان ما تلاشى فور اطلاعها على الأسئلة التي أجابت عليها جميعًا.

كما أعربت الطالبة نغم مروان من مدرسة فيصل الحسيني في مدينة رام الله، عن سعادتها لتمكنها من الإجابة بشكل نموذجي، وأفضل مما كانت تتوقع.

IMG_8643

وقال طالب الفرع العلمي في مدرسة الهاشمية في مدينة البيرة موسى فؤاد إن الأسئلة كانت سهلة، وإنه كان يتوقع أسئلة أكثر تعقيدًا، مشيرًا إلى أنّ طبيعة الأسئلة كانت متباينة، وتراعي مستويات الطلبة المختلفة.

واتفق الطالب يوسف ناصر مع زميله فؤاد على أن الاسئلة كانت مباشرة وغير معقدة، مضيفًا أنه استعدّ جيدًا لامتحان الرياضيات باعتباره مادة رئيسة لتحقيق علامة جيّدة في نتائج التوجيهي.

IMG_8665

وفي محافظة الخليل، أبدى طلبة التوجيهي آراءً مطابقة لما قاله طلبة مدارس رام الله والبيرة، حيث أبدوا ارتياحًا للامتحان؛ فقال الطالب محمد النتشة من مدرسة الحسين الثانوية بالفرع العلمي، إن "الامتحان سهل ولم يكن بمستوى التعقيد الذي كنا نتوقعه"، بينما أشار زميله إلى أنّ الامتحان كان متوسط المستوى من حيث طبيعة الأسئلة، موضحًا أنها لم تكن سهلة، وفي ذات الوقت لم تكن معقدة، وأضاف أن الامتحان كان بحاجة لمزيد من الوقت.

2

3

وكان رأي طلبة التوجيهي في قطاع غزة مغايرًا عنه لدى طلبة الضفة، حيث أشاروا إلى صعوبة الأسئلة، وقالت طالبة القسم الأدبي حنان حميدة لـ "القدس" دوت كوم، إن الامتحان كان طويلًا، وبحاجة لتركيز شديد للإجابة على الاسئلة بشكل جيّد. مبينةً أنها واجهت صعوبة في حلّ غالبية الأسئلة.

واتفق الطالب فهد الديراوي من الفرع الأدبي مع ما قالته الطالبة حميدة حول صعوبة الامتحان، مشيرًا إلى أن بعض الأسئلة كانت جيّدة لكنّها لا تمنح الطالب درجات جيدة مقارنةً بالأسئلة الأخرى.

ودعا الطالب الديراوي وزارة التربية والتعليم الأخذ بعين الاعتبار قصر الوقت وضرورة ترجيح معدلات الأسئلة بشكل يتناسب مع قدرات الطلبة. مشيرًا إلى أن الامتحان كان صعبًا.

وفي القسم العلمي، قال الطالب "معاذ مطر" إنّ أسئلة الامتحان مباشرة لكنها طويلة وبحاجة لمزيد من الوقت، خاصةً وأن غالبية الطلاب كانوا في حالة توتر شديد مع بداية الامتحان.

وتخوف طلبة الفرع العلمي بأن تكون الجسلة الثانية من اختبار الرياضيات أكثر صعوبة، لاعتقادهم أن الجلسة الأولى جاءت سهلة، وبالتالي ستكون جلسة السبت أكثر صعوبة وتعقيدًا لقياس مستويات الطلبة.

IMG_8650

IMG_8661

IMG_8674