فيديو | أسامة السلوادي.. يحرس التراث الفلسطيني بكاميرته

رام الله - "القدس" دوت كوم - ربى عياش- رصاصة طائشة أقعدته على كرسيٍّ متحرك، وأفقدته القدرة على ممارسة عمله الصحفي في تغطية الأحداث الميدانيّة، لكنّها أحيت بداخل المصوّر الفلسطيني أسامة السلوادي شغفه الأول لتصوير الطبيعة، وقادته إلى مشروع توثيق التراث الفلسطيني بمختلف أشكاله.

ويقول السلوادي، إنّ الإهمال والتهميش الذي تتعرض له الثقافة الفلسطينية من ممارسات الاحتلال أولًا، ومن المؤسسات والمثقفين الفلسطينيين ثانيًا، استفزّه للعمل على مشروع التوثيق البصري للتراث الفلسطيني، للحفاظ عليه من الضياع والسرقة.

وكان السلوادي الذي عمل مع وكالات محليّة وعالميّة، أصيب برصاصة عام 2006، تسببت له بشلل نصفي في الساقين.