"البيت اليهودي" يهدد بنسف الاتفاق الائتلافي الجديد

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - مازال زعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينت مصرا على طلبه إحداث تغيير شامل في المجلس الوزاري المصغر (الكابينت)، مهددا بنسف الاتفاق الائتلافي بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وأفيغدور ليبرمان، إذا لم تتم الاستجابة لطلبه، وذلك وفقا لما نشرت صحيفة هارتس اليوم الخميس.

ويطالب بينيت نتنياهو بتعيين ملحق عسكري في المجلس الوزاري لإطلاع الوزراء على آخر المستجدات الأمنية في الوقت المناسب، وزيادة الزيارات لتقصي الحقائق إلى قواعد الجيش ومناطق عسكرية أخرى، وتسهيل الوصول إلى معلومات سرية.

وهدد بينت بأنه إذا لم يتم تلبية طلبه، فسوف يصوت البيت اليهودي ضد تعيين ليبرمان وزيرا للجيش خلال جلسة التصويت المقررة يوم الاثنين القادم، الامر الذي سيؤدي إلى إفشال الاتفاق الائتلافي، حيث يحتاج الائتلاف للأصوات الثمانية من اعضاء البيت اليهودي لتمرير هذا التعيين.

وكان تقرير لمراقب الدولة تم تسريبه قد كشف عن أنه تم حجب معلومات استخباراتية رئيسية عن أعضاء المجلس الوزاري الأمني خلال خلال العدوان على غزة في صيف العام 2014، ولذلك طالب بينت نتنياهو بتصحيح "اوجه القصور" في مشاركة المعلومات الاستخباراتية مع المجلس الوزراي.

واضاف بينت، "لا يمكن ان نتوقع من أعضاء الكابينت تحمل مسؤولية الأمن في إسرائيل من دون إعطائهم الأدوات اللازمة لذلك".