نصرالله: المنطقة تتجه لمزيد من التصعيد وإسرائيل هي التهديد الأكبر

بيروت- "القدس" دوت كوم- حذر الأمين العام لـ "حزب الله " اللبناني حسن نصرالله اليوم الأربعاء من ان المنطقة ستذهب الى مزيد من التصعيد من الان وحتى الانتخابات الاميركية وان

"إسرائيل هي العدو الحقيقي وستبقى العدو والتهديد الأكبر في المنطقة"، مشيرا إلى أن "محور المقاومة في المنطقة لن يهزم، وستعود قضية فلسطين لتكون محور الصراع الحقيقي والوحيد في المنطقة".

وفي كلمته في المهرجان المركزي الذي أقامه "حزب الله" في بلدة النبي الشيت، في وادي البقاع شرق لبنان ، ووجهها عبر شاشة عملاقة، بمناسبة الذكرى السنوية السادسة عشرة لعيد المقاومة والتحرير وانتصار لبنان على إسرائيل في 25 أيار/ مايو في عام 2000 ، قال نصرالله "يجب أن نتذكر بأنّ "اسرائيل" هي العدو الحقيقي والأساسي وستبقى العدو وهي التهديد الأكبر وهي التي تتربص بلبنان وفلسطين والمنطقة والبعض يريد أن يحولها الى صديق وحليف".

وأكد أن "محور المقاومة في هذه المعركة القائمة في المنطقة لن يهزم بل سينتصر وستعود راية فلسطين لترتفع وقضية فلسطين لتكون محور الصراع الحقيقي والوحيد في المنطقة وهذا اليوم آت ان شاء الله".

ونبه نصرالله الى "أن المنطقة ستذهب الى سخونة وحماوة من الآن الى حصول الانتخابات الرئاسية الأمريكية لأن الإدارة الأمريكية بحاجة الى مزيد من التصعيد لتوظيفه في الانتخابات لتضمن بقائها في السلطة".

وقال "هناك المزيد من السيارات المفخخة والتي كان آخرها المجزرة في جبلة وطرطوس"، مضيفاً "من ينظر الى منطقتنا والمناطق القريبة يرى أنه يجب التعامل مع المرحلة بمسؤولية وعدم انكفاء".

وأشار إلى أن "ما يجري في العراق وسورية يحمل معه بشائر نصر ويبدو أن نهاية تنظيم "داعش" تقترب "، مؤكداً أنه "يجب التعاطي مع المرحلة المقبلة بحذر وعدم انكفاء".

وحذر نصرالله الشعب الفلسطيني "من كل الذين يستغلون الالتباسات الموجودة في المنطقة في الصراع الحالي ويريدون تحويل "اسرائيل" الى صديق وحليف".

وقال "يا أهلنا في فلسطين لا تراهنوا على الذين خذلوكم خلال 70 عاماً وخلاصكم الوحيد في وحدتكم ومقاومتكم وصمودكم والذين كانوا معكم من المقاومة وسورية وايران سيبقون معكم".

ودعا نصرالله الى اعتماد " الحوار والتلاقي لتجنيب لبنان تداعيات المنطقة".