تراجع العجز في الموازنة المغربية إلى مليار و270 مليون دولار

الرباط - "القدس" دوت كوم - 21 مايو 2016 (شينخوا) سجل العجز في الموازنة المغربية تراجعا ملموسًا منذ مطلع العام الجاري حيث استقر في حدود مليار و270 مليون دولار، وفق ارقام لوزارة الاقتصاد والمالية.

وأوضح المصدر ذاته أن هذا التحسن نجم عن التأثير المشترك لتحسن المداخيل العادية وارتفاع النفقات الإجمالية، بالنظر لفائض مهم في رصيد الحسابات الخاصة للخزينة بنحو 600 مليون دولار.

وعزت الوزارة هذا التحسّن أساسًا إلى نمو المداخيل الجبائية خاصة مداخيل الضربية والضريبة على الدخل والضريبة على القيمة المضافة عند الاستيراد والضرائب على التبغ والحقوق الجمركية.

كما سمح استخلاص مخزون متأخرات الأداء والذي ناهز 700 مليون دولار من توفير موارد اخرى لتمويل الميزانية.

وسجّل المصدر ذاته ارتفاعًا في النفقات العادية التي بلغت 5.6 مليار دولار نتيجة ارتفاع نفقات المواد والخدمات، وتكاليف الفائدة على الدين على التوالي ب 4.3 في المئة و20.7 في المئة.

من جهتها، ارتفعت تكاليف الاستثمار، بـ 14.5 في المائة إلى زهاء الملياري دولار.

وكانت وزارة الاقتصاد قد كشفت الاسبوع الماضى ان العجز التجاري للمملكة زاد 6.1 بالمئة إلى 52.51 مليار درهم (5.5 مليار دولار) في الأشهر الأربعة الأولى من 2016 مقارنة مع مستواه قبل عام بسبب ارتفاع الواردات.

وأظهرت البيانات أن واردات المعدات زادت 15.6 بالمئة إلى 3.5 مليار دولار، وزادت واردات القمح أيضا مع تضرر المحصول المحلي هذا العام من سوء الأحوال الجوية، فيما انخفضت فاتورة واردات المملكة من الطاقة 25.6 بالمئة مقارنة مع مستواها قبل عام.