6 قتلى وإصابات خطيرة إثر ثوران بركان غرب أندونيسيا

جاكرتا - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) - ارتفعت حصيلة القتلى جراء ثوران بركان في مقاطعة سومطرة الشمالية بإندونيسيا إلى 6 أشخاص، اليوم الأحد، فيما يعاني ثلاثة آخرون من إصابات خطيرة.

وأفاد سوتوبو بورو نوجروهو، المتحدث باسم الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث، بأن جميع الضحايا أصيبوا جراء الحمم البركانية في قرية غامبر التي تقع ضمن المنطقة الخطرة التي تبعد 6 - 7 كم عن فوهة البركان.

وقال لوكالة أنباء ((شينخوا)) عبر الهاتف، "كان يجب ألا يتواجد أحد هناك (في المنطقة الخطرة)، إلا أن البعض بقي في القرية لأسباب اقتصادية إذ أنهم كانوا يحاولون حراثة أراضيهم".

وأضاف أنه "ليس من الواضح كم عدد القرويين الذين كانوا في قرية غامبر عندما تدفقت الحمم البركانية من فوهة البركان".

وقال زينول تجاهار، رئيس مكتب البحث والإنقاذ الإقليمي، لوكالة أنباء ((شينخوا)) عبر الهاتف من سومطرة الشمالية، إنه تم استئناف عمليات البحث عن ضحايا محتملين آخرين صباح اليوم (الأحد) بمشاركة قرابة 300 من رجال الإنقاذ من المكتب المحلي للبحث والإنقاذ.

ويشارك أيضا في عمليات البحث جنود من الجيش وأفراد من الشرطة، إضافة إلى متطوعين، وفقا لسوبوتو.

وقد ثار بركان جبل سينابونج أربعة مرات بعد ظهر يوم السبت، نافثا عمودا من الرماد وصل إلى ارتفاع 3 كيلومترات في السماء، مع تدفق الحمم البركانية على السفح الغربي للبركان إلى مسافة 4.5 كم، حسبما ذكر سوبوتو.

وقد أعلنت الوكالة الوطنية المتخصصة بعلم البراكين أن الوضع في بركان جبل سينابونج قد وصل إلى أعلى درجات الإنذار.

وكان قد أدى ثوران ضخم للبركان في فبراير عام 2014 إلى مقتل 16 شخصا ونزوح الآلاف عن منازلهم.

ويعد جبل سينابونج واحدا من 129 بركانا ناشطا في إندونيسيا، ينتشرون في منطقة معرضة للزلازل تسمى حلقة النار في منطقة المحيط الهادئ.