[فيديوغراف] كيف كان حال فلسطين قبل النكبة؟

رام الله - "القدس" دوت كوم - بكر عبد الحق - يختلف الوضع في فلسطين قبل النكبة عن حالها السوداوي الذي فرضه الاحتلال عليها بعد حرب عام 1948، حيث كانت فلسطين قبل هذا التاريخ منارةً ثقافيةً واقتصاديةً ورياضيةً وفنيّة.

وشهدت فلسطين في تلك الحقبة نشاطًا سينمائيًا لافتًا، حيث أُنشِئت سينما "أوراكل" كأول دار عرض سينمائي في فلسطين في القدس عام 1908، وفي الثلاثينات، انتشرت في المدن الفلسطينية الرئيسية مجموعة من صالات السينما التي كانت تعرض الأفلام التجارية المصرية بشكل خاص للجمهور، وأفلاماً عربية وأجنبية، ناطقة وصامتة.

"فيديو غراف" يعكس صورة الحياة الثقافية والرياضية قبيل النكبة في فلسطين:

وتم في فلسطين أيضًا إخراج عددٍ من الأفلام، كان منها خمسة أفلام للمخرج الفلسطيني إبراهيم حسن سرحان، وهي زيارة الملك عبد العزيز، وأحلام تحققت، واستوديو فلسطين، وفي ليلة العيد، ومقدمة سينمائية، وأحمد حلمي باشا، أما فيلم حلم ليلة فكان من إخراج صلاح الدين بدرخان.

وشهدت فلسطين ثاني إذاعة عربية بعد الإذاعة المصرية، فكانت "إذاعة هُنا القدس" التي امتلكت الأثير في 1934، وبدأت إرسالها في العام 1936، في حين بلغ عدد أجهزة الراديو في فلسطين نحو 21 ألفاً.

وكان المجتمع العربي الفلسطيني في حيفا، في أواخر العشرينيات وأوائل الثلاثينيات يميل نحو اكتشاف التمثيل المسرحي، فشهدت المدينة نشاطًا مسرحيًا ملموسًا من خلال تأسيس "جمعية التمثيل الأدبي" ثم جمعية "الرابطة الأدبية"، وتم عرض عدد من المسرحيات المحلية والدولية أمام الجمهور العربي على خشبات المسارح المدرسية ومسارح المدينة، مثل مسرح سينما كولزيوم في شارع اللنبي، وسينما عين دور، ومسرح وسينما الأمين وعدن وغيرها، أو في حدائق المتنزهات كمتنزه الانشراح ومتنـزه كراكين.

إلى جانب ذلك ازدهرت الرياضة أيضًا في فلسطين قبيل النكبة، ففي عام 1928 تأسس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، وبلغ عدد الأندية الرياضية في فلسطين في تلك الفترة نحو 65 ناديًا، وفي عام 1934 شاركت فلسطين في تصفيات كأس العالم.