(BDS) في مصر تطلق حملة ضد (G4S) لدعمها "إسرائيل"

القاهرة - "القدس" دوت كوم - أعلنت الحملة الشعبية المصرية لمقاطعة إسرائيل (BDS)، اليوم الثلاثاء، عن إطلاق حملة لمقاطعة شركة الأمن البريطانية العالمية (G4S)، باعتبارها متورطة في انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني.

وقالت الحملة في بيان لها، إن (G4S) توفر معدات أمن وأنظمة حماية لسجون كيتزيوت ومجدو وعوفر، حيث يقبع الاف الأسرى الفلسطينيين، كما تقدم معدات لمركزي الاعتقال كيشون والمسكوبية، حيث يتعرض الأسرى لحالات تعذيب موثقة.

وأشارت إلى أن جيش الاحتلال يلزم الشركات الخاصة بما فيها (G4S) بإخضاع موظفيها لورشات عمل تدريبية، ليصبحوا قادرين على تشغيل موظفيهم على الحواجز الإسرائيلية المقامة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتحديدا حاجزي قلنديا وبيت لحم، "وارتكاب أفعال قذرة بحق الفلسطينيين على هذه الحواجز"، وفق بيان الحملة.

وأضافت الحملة أن (G4S) متورطة أيضا في الحصار المفروض على قطاع غزة، بسبب توفير خدماتها على حاجز إيريز، "هذا عدا عن إنشائها أكاديمة شرطة في القدس والمشاركة في إدارتها، وتخريج آلاف الشرطة المدربين على قمع المصلين والمرابطين في الأقصى، وإلحاق الخراب بدور العبادة".

وأكدت الحملة الشعبية المصرية لمقاطعة إسرائيل (BDS) في بيانها على أهمية سحب الاستثمارات من الشركات المساهمة والمتورطة في الانتهاكات التي تقوم بها إسرائيل، مضيفة، "بعد انتصارنا ضد شركة أورنج أصبحنا جزءا من التهديد الاستراتيجي على الكيان الصهيوني باعترافه".

وتابعت، "ولأننا نرفض الوجود المشين لشركة مجرمة مثل G4S في مصر، تدعو الحملة في ثاني حملاتها جميع الشركات المتعاقدة مع شركة G4S إلى انهاء تعاقدها معها لكي لا تشارك في انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني".