غزة: أعمال تطوعية للسائقين المخالفين بدل المخالفات الماليّة

غزة - "القدس" دوت كوم - كشف مدير عام شرطة المرور بغزة العقيد عائد حمادة، اليوم الاثنين، أن إدارته اعتمدت برنامجًا جديدًا يقضي بإلزام السائقين المُخالفين على الطريق بأعمال تطوعية لمساعدة شرطة المرور بدلًا من تغريمهم ماليًا جرّاء المخالفات المرورية.

وقال حمادة في تصريح صحفي له إن "البرنامج الجديد تم إقراره من قبل قيادة الشرطة وبالتعاون مع وزارة النقل والمواصلات، وذلك بناءً على اقتراح قدّمته مجموعة من السائقين للقيام بأعمال تطوعية مجانية وتم تطويره ليكون بدلاً من الغرامة المالية في المخالفات".

وأوضح أن هذا الإجراء الجديد لا يتم إلا في حالات المخالفات من فئتي (د، هـ) وهي المخالفات الأقل ضرراً والتي تتراوح فيها قيمة الغرامة من (50 – 100 شيقل)، لافتاً إلى أن الهدف الرئيس لكل الإجراءات المرورية هو ضبط الطرق والحفاظ على أرواح المواطنين وممتلكاتهم، وليس التحصيل المالي أو الجباية.

وفي تفاصيل تلك الإجراءات أشار حمادة إلى أنه تم مسبقًا تشكيل لجنة لدراسة هذا المقترح وتطويره وآلية تنفيذه، وتحديد طبيعة الأعمال التطوعية التي سيقوم بها السائقون.

وأضاف "سيقوم السائقون في الأعمال التطوعية على تنظيم حركة المرور في بعض الأماكن المزدحمة أمام المدارس وبعض الكراجات برفقة شرطة المرور لمدة (3- 5 ساعات في اليوم)، حيث سيرتدون لباساً يدل على أنهم متطوعون"، مُستدركاً أنه لن يتم تشغيل أي سائق في الأعمال التطوعية إلا بعد خضوعه لدورة تدريبية في التوعية المرورية من معهد المرور.

ولفت مدير عام شرطة المرور إلى أن الهدف من هذه الإجراءات هو تحقيق التعاون بين شرطي المرور والسائق، فضلاً عن إشعار الأخير بالمسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتق شرطة المرور في تنظيم حركة السير ومنع وقوع الحوادث.

كما نوّه إلى أنه يجري الترتيب لاتخاذ بعض الإجراءات خلال الفترة القادمة للتخفيف عن السائقين، مثل تخفيف بعض رسوم الترخيص والحصول على رخصة القيادة مجاناً، وذلك بالتعاون مع وزارة النقل والمواصلات.

وأكد العقيد حمادة أنهم معنيون بأن تكون العلاقة بين شرطة المرور والسائقين الملتزمين بأنظمة المرور علاقة تكاملية لخدمة المواطنين وحفظ أرواحهم.