محمد جميل عبد القادر لـ"القدس" الاعلام الرياضي الفلسطيني يتطور بتطور الرياضة الفلسطينية

رام الله- "القدس" دوت كوم- متابعة محمد العدم- أشار الاستاذ محمد جميل عبد القادر رئيس الاتحاد العربي للصحافة الرياضية، ان الإعلام الرياضي في فلسطين، وفي ظل الأوضاع الحالية والمضايقات والإمكانات المتواضعة، فرض نفسه واستطاع الاعلاميون أن يثبتوا وجودهم وجدارتهم عبر وسائل الإعلام القديم والحديث والذي نقل رسالة الرياضة الفلسطينية للعالم.

وأضاف عبد القادر في حديثه عبر الهاتف لـ"القدس" دوت كوم، ان الإعلام الرياضي الفلسطيني ملازم للرياضة الفلسطينية، التي تقدم مستواها خاصة في كرة القدم حيث فرضت نفسها في المحافل الكروية العربية والدولية، في ظل النهضة الكروية الكبيرة التي تحققت تحت قيادة اللواء جبريل الرجوب رئيس اتحاد كرة القدم، وهذا ينطبق أيضا على الصحفي الرياضي الذي تحدى قلة الإمكانات والعقبات والعثرات خاصة مضايقات الإحتلال من أجل رسالته الرياضية.

وبين عبد القادر، أن الصحفي الرياضي في المؤسسات الفلسطينية يجب أن يعطى فرصة أكبر من الموجودة، من أجل التواجد في المنافسات الرياضية والمناسبات الإعلامية الداخلية والخارجية، مؤكدا ان هذا التواجد "هو الرئة التي يتنفس منها الإعلامي الفلسطيني المتفوق على نفسه في كثير من الأحيان والذي يحتاج إلى التواصل والتواجد المستمر".

وجود كيان رياضي قوي

أكد عبد القادر على أهمية وجود كيان إعلامي رياضي قوي مدعوم من كافة الأطراف لقيادة وتسيير هذا الإعلام كي يستطيع خدمة الحركة الرياضية الفلسطينية. وأن تتوحد كافة الجهود والامكانيات والرؤى المستقبلية في طريق واحد، يهدف لخدمة الوطن، ويفتح المجال أمام الأبداع والتطور في عالم الصحافة الرياضية.

وقال، "الرياضة والإعلام متحدان، فالرياضة لا يمكن أن تنتشر أو تتقدم بدون إعلام رياضي والإعلام لا يمكن أن يتميز بدون الرياضة التي تهم كل إنسان فيجب أن تكون منبية على قواعد ثابتة".

الرياضة الفلسطينة في تقدم مستمر

أشاد عبد القادر بالتطور الرياضي في فلسطين، خصوصا في كرة القدم، مشيرا أن كرة القدم الفلسطينية أصبحت "مشهوره رياضيا"، ومتواجده دائما في المنافسات كافة.

وأضاف، أن التطور في كرة القدم يساعد الاعلامي الرياضي على تطوير قدارته من خلال تغطية الأحداث الرياضية المهمة، والاحتكاك الداخلي والخارجي بزملاء المهنة، مضيفا في الوقت ذاته، أن الاعلامي الرياضي الفلسطيني يجب أن يستفيد من إقامة المنافسات الدولية في الملاعب الفلسطينية خاصة في ظل التطور التكنولوجي الكبير والامكانيات التي توفرها الأجهزة الالكترونية الحديثة وقدرتها على زيادة المعرفة والأبداع.

عيد للاعلاميين العرب

يقيم الإتحاد العربي للصحافة الرياضية سنوياً عيداً للإعلاميين الرياضيين العرب بهدف تكريم رواد الإعلام الرياضي العربي الذين خدموا في هذا المجال، فكان لفلسطين دورا في استضافته في دورته السادسه في العام 2012، حيث شارك فيه 207 إعلامية وإعلامي من مختلف الدول العربية.

وبين عبد القادر، أن الحدث جاء بتعاون مشترك بين الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم والإتحاد العربي للصحافة الرياضية، وتنظيمه في فلسطين من شأنه ان يساعد اصحاب الاختاص على تطوير مهاراتهم والاحتكاك بالزملاء من كافة الأقطار العربية.

وتطرق عبد القادر، في حديثه لـ"القدس"، عن الأهداف التي يسعى الاتحاد العربي لتحقيقها، والمتمثله في العمل على رفع المستوى المهني للمنتسبين بالتعاون مع الجهات ذات الإختصاص وفقاً لإمكانات الإتحاد، ودعم الإتحادات أو اللجان أو الجمعيات أو الروابط المسؤولة عن الإعلام الرياضي في البلدان، وتوحيد الجهود والمواقف والقرارات العربية الخاصة بالإعلام الرياضي، والدفاع عن قضايا الإعلاميين الرياضيين وحرية هذا الإعلام.

وختم عبد القادر حديثه عن الصعوبات التي تواجه الإتحاد العربي للصحافة الرياضية، والتي جاء في مقدمتها الامكانيات المالية التي تحد من قدرة الاتحاد عن تنفيذ البرامج والأهداف والنشاطات وغيرها.