المبعوث الاممي لليمن : المحادثات "ايجابية ومشجعة وتؤسس لأرضية صلبة لحل تفاهمي"

الكويت - "القدس" دوت كوم - قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، اسماعيل ولد الشيخ أحمد، إن وفد انصار الله (الحوثيين) والمؤتمر الشعبي قدما اليوم السبت عروضا شاملة خلال الجلسة العامة لتوضيح العناصر الرئيسية لكلتا الورقتين اللتين تضمنتا الالتزام الكامل بالقرارات الدولية ذات الصلة، لاسيما القرار 2216 والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل.

وأضاف المبعوث الأممي في مؤتمر صحافي عقده اليوم السبت عقب جلسة مباحثات مشتركة بين الأطراف اليمنية، ان وفد انصار الله والمؤتمر الشعبي العام سلما اليوم ورقة شاملة تحتوي على تصور الوفد لملامح المرحلة المقبلة وعلى عرض لمقترح خاص بالانسحاب وتسليم السلاح وكذلك موضوع الاسرى والمعتقلين والشأن السياسي.

وأشار إلى ان وفد الحكومة اليمنية قام كذلك اليوم باستكمال عرض الجوانب الاخرى من مكونات الاطار العام الذي اقترحته الأمم المتحدة بشأن هيكلة العمل للمرحلة المقبلة وتطرق لاستعادة مؤسسات الدولة واستئناف العملية السياسية وكذلك مقاربة حول موضوع الاسرى والمعتقلين.

ووصف المبعوث الاممي اجواء جلسة المباحثات من مشاورات السلام اليمنية التي جرت اليوم السبت بين الاطراف اليمنية بأنها كانت "ايجابية وبناءة ومشجعة وتؤسس لأرضية صلبة لحل تفاهمي" للازمة في اليمن.

وقال المبعوث الأممي إن المناخ إيجابي وإن الجميع جددوا التزامهم بوقف القتال.

وأضاف "نعمل على وضع إطار للبناء على الأمور المشتركة. هل هذا يعني أننا ذللنا كل العقبات أمام حل سياسي؟. لا. لكننا في الطريق إلى ذلك".

وكانت الحكومة اليمنية قدمت اليوم السبت رؤيتها بشأن حل الأزمة التي تعصف بالبلاد منذ أكثر من عام.

وقال عبد الملك المخلافي، رئيس الوفد الحكومي اليمني المفاوض في دولة الكويت في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) قدمنا تصورا للحل الشامل (حل أزمة البلاد) عبر إطار عام متتالي المسارات، يبدأ ببناء الثقة والانسحابات وتسليم السلاح واستعادة الدولة وينتهي باستئناف المسار السياسي، في إشارة إلى "طلبهم بضرورة انسحاب الحوثيين والقوات الموالية لهم وتسليمهم السلاح قبل استئناف العملية السياسية".

وأضاف المخلافي وهو يشغل أيضا منصب نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية أن "هذا التصور مستند لمرجعيات الأمم المتحدة والنقاط الخمس".

وتابع أن "كل تصور خارج المرجعيات وجدول الأعمال يعطل النقاش ويثبت عدم الرغبة في التقدم إلى الأمام ، ويعطل مسار السلام".

وقبل عشرة أيام بدأت المفاوضات بين الأطراف اليمنية في الكويت، برعاية الأمم المتحدة، دون التوصل إلى أي تقدم يحل الأزمة التي تعصف بالبلاد منذ أكثر من عام.

وبالتزامن مع ذلك، قالت جماعة انصار الله الحوثية، اليوم السبت، إن السعودية سلمتها 40 أسيرا في إطار اتفاق لوقف القتال على الحدود.

وقال المتحدث باسم الحوثيين، محمد عبد السلام في بيان، إن الحركة تسلمت 40 أسيرا، بينهم 20 القي القبض عليهم داخل اليمن. ولم يذكر المتحدث أين ألقي القبض على الباقين.