"اللجان الشعبية" في شمال الضفة تلوّح بالتصعيد في وجه الاونروا

نابلس - "القدس" دوت كوم - عماد سعاده - لوّح ممثلو اللجان الشعبية لخدمات اللاجئين في مخيمات شمال الضفة الغربية، باللجوء الى خطوات تصعيديه في وجه وكالة الغوث الدولية (الاونروا) احتجاجا على سياسة تقليص الخدمات المتواصلة التي تنتهجها الوكالة بشكل تصاعدي، ومحاولتها فرض سياسة الامر الواقع من خلال تطبيقها برنامج "البطاقة الالكترونية"، غير واضح المعالم.

وناقش ممثلو اللجان خلال اجتماع لهم في مقر اللجنة الشعبية لمخيم جنين، فحوى "البطاقة الالكترونية" التي تبلغ قيمتها (23.5 دولار) للفرد الواحد وتصرف مرة واحدة كل 3 شهور اي بمعدل (130 دولار سنويا). ووجهوا رسالة الى وكالة الغوث تتضمن العديد من التساؤلات حول هذا البرنامج

مثل مدى استفادة اللاجيء من هذه البطاقة؟، وهل سيتم ربط قيمة الدولار بالمتغيرات الاقتصادية؟، ونوعية المواد التي ستقدمها البطاقة للاجيء،، ومصير الموظفين والعاملين في برنامج الشؤون الاجتماعية؟، وما هو مصير موازنة التوزيع التي كانت مرصودة على حساب برنامج الشؤون الاجتماعية.. هل سيتم تحويلها لنظام البطاقة او سيتم اقتطاعها للتوفير من قبل وكالة الغوث ولن يستفيد منها اللاجئ؟.

هذا وقد اتفق المجتمعون على انتظار رد وجواب مدير عمليات وكالة الغوث في الضفة على رسالتهم قبل القيام بأي خطوات لاحقة، ولكنهم قرروا في ذات الوقت إغلاق مكاتب مدراء وكالة الغوث في المخيمات حتى صباح الجمعة القادم كخطوة احتجاج أولى.

واتفق المجتمعون كذلك على إنشاء مكتب تنفيذي للاجئين في شمال الضفة الغربية، كي يعمل على خدمة جموع اللاجئين في كافة مناطق تواجدهم بالمخيمات والتجمعات السكنية، وسيتم مناقشة نظامه الداخلي ومقره في مدة زمنية لا تتجاوز فتر اسبوعين.

وناقشممثلو اللجان كذلك مسألة احياء ذكرى النكبة، واتفقوا على إقامة حفل مركزي لإحياء ذكرى النكبة لمنطقة شمال الضفة في إحدى المخيمات، سيقرر لاحقا مكانه وزمانه والإعلان عنه.