قيادي كردي: 500 الف شخص نزحوا بسبب القتال في تركيا

إسطنبول- "القدس "دوت كوم- قال زعيم الحزب الكردي الرئيسي في تركيا اليوم الأربعاء، إن القتال بين القوات الحكومية والمسلحين الأكراد تسبب في نزوح 500 ألف شخص.

ووجه صلاح الدين دميرطاش، الرئيس المشارك لحزب الشعوب الديمقراطي المعارض انتقادات حادة للحكومة، التي يقودها حزب العدالة والتنمية، بسبب أحدث جولات العنف.

وقال دميرطاش إن "سياسة حزب العدالة والتنمية هي السبب في اختيار الشباب للذهاب إلى الجبال"، مستخدما تعبيرا مخففا للإشارة إلى حزب العمال الكردستاني المحظور.

وتشير التقديرات إلى أن حوالي ألف شاب انضموا مؤخرا للحزب.

وقد استؤنف الصراع بين حزب العمال الكردستاني وحكومة أنقرة في شهر تموز/يوليو من العام الماضي، بعد انهيار وقف لإطلاق استمر لمدة عامين وسط تبادل للاتهامات وانهيار عملية السلام.

واستبعدت الحكومة إعادة فتح المحادثات مع حزب العمال الكردستاني، وأشارت بشكل ضمني إلى أنه تم إلغاء حزب الشعوب الديمقراطي، وهو حزب له ممثلون في البرلمان وكان شريكا من قبل في المفاوضات.

وقد قتل عدة مئات من الأشخاص في الأشهر الأخيرة، من بينهم مدنيون، على الرغم من أنه يصعب التحقق من الأرقام الدقيقة من مصدر مستقل.

وأضاف دميرطاش إن حزبه يقوم بجمع بيانات عن الانتهاكات المزعومة لقوانين الحرب، وأشار إلى أنه إذا لم يتمكن الحزب من فتح قضايا جنائية محليا، فإنه سيسعى إلى رفع دعوى قضائية أمام محاكم دولية.