اتفاقيّة مع التربية لدمج الكليّات التقنيّة مع جامعة خضوري

رام الله - "القدس" دوت كوم - وقّعت وزارة التربية والتعليم، اليوم الخميس، اتفاقيّة يتم بموجبها البدء بصرف "المكافأة التطويرية"، للعاملين في جامعة فلسطين التقنيّة "خضوري"، وكلية فلسطين التقنية في رام الله، وتلك التي في العروب، وذلك اعتبارًا من بداية نيسان الجاري.

وبحسب بيان وزارة التربيّة تتضمن الاتفاقية أن تتعهد النقابات بعدم القيام بأية إضرابات نقابية تعيق المسيرة التعليمية أو تعرقل عمل المؤسسات الموقعة على هذا الاتفاق بأي شكل من الأشكال لمدة خمسة أعوام، مع الالتزام بصرف المكافأة من قبل إدارة الجامعة والكليات.

كما تشمل الاتفاقية صرف المكافآت المذكورة من موازنات الجامعة والكليات للعاملين فيها بما يتناسب والإمكانيات المتوفرة في الموازنة السنوية المعتمدة دون تحمل الحكومة لأي أموال جراء هذه المكافأة، ويتم إعداد الموازنات للأعوام اللاحقة دون أي زيادة تتحملها الحكومة مرتبطة بتلك المكافآت، إضافة إلى أن يتم اعتماد ما ورد في محضر اللجنة المذكورة أعلاه بما يضمن إعادة الهيكلة للجامعة والكليات لدمج الكليات مع الجامعة.

كما تنصّ الاتفاقيّة أيضًا على أن يشرع الموقعون فور توقيعهم، بالإعداد لإجراءات الاندماج بعد استكمال الدراسات اللازمة وإعداد الوثائق ذات الصلة لاعتمادها من طرف الحكومة وفق الأصول المعروفة بسقف للاندماج لا يتجاوز 1/12/2016.

ووصف وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم الاتفاقية بـ «التاريخية» باعتبارها جاءت مبرهنةً على حرص الوزارة الكبير واهتمامها لتطوير التعليم العالي والمساهمة الفاعلة في تحقيق مطالب العاملين في مؤسسات التعليم العالي المستهدفة، موضحاً أن هذه الاتفاقية جسدت مبدأ اندماج الكليات التقنية الفلسطينية مع جامعة خضوري.

وأعرب رئيس جامعة خضوري د. مروان عورتاني عن سعادته بالاندماج مع كليات التعليم التقني في فلسطين، وأضاف أن إدارة الجامعة قد خطت خطوة مهمة لتقول أنّها تثمّن وتقدّر موظّفيها إداريّين وأكاديميّين، مشيراً إلى أن الهدف من توقيع هذا الاتفاق والنهضة وتحقيق النقلة النوعبة في الجامعات الحكومية، مشيداً بالاتفاق الذي سينتج عنه الاندماج لتوحيد منظومة التعليم المهني والتقني وتعظيم دورها من خلال تشاطر القدرات والخبرات فيما بينها إسهاما في رفعة البلد الاقتصادية.

وأكد د. عورتاني انفتاح جامعة خضوري التام على فكرة الدمج والذي يعبر عن دلالات عميقة، الذي يسهم في تمكين كادر الجامعة وتعزيز روح التطور والنهوض بواقع التعليم المهني والتقني في فلسطين وتضع كادر الجامعة بنفس مستوى أقرانهم العاملين في الجامعات الأخرى.

وحضر مراسم الاتفاق وكيل الوزارة د. بصري صالح، والوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. أنور زكريا، والوكيل المساعد لشؤون الأبنية واللوازم م. فواز مجاهد، والقائم بأعمال مدير عام العلاقات الدولية والعامة نسرين ياسر عمرو وعمداء الكليات التقنية وممثلو النقابات.