البضائع المصرية في غزة قريبًا

رام الله - "القدس" دوت كوم - كشف مسؤول مصري رفيع المستوى عن تجهيزات يقوم بها الجانب المصري للبدء بتزويد قطاع غزة ببضائع وسلع مصرية سيتم إدخالها عبر معبر رفح البري والحدودي.

ونقلت صحيفة الاقتصادية المحلية عن المسؤول: هناك تعليمات صدرت رسمياً بالبدء بمرحلة جديدة في التعامل مع قطاع غزة، وذلك تماشياً مع النتائج الإيجابية التي جرت خلال اللقاءات مع حركة حماس في القاهرة قبل أيام.

وأوضح المسؤول المصري أن عملية التبادل التجاري مع غزة ستبدأ على مراحل متباعدة، مشيراً إلى أن إدخال البضائع المصرية إلى قطاع غزة أولى تلك المراحل، وستتم خلال أيام قليلة عبر معبر رفح البري.

وقال:"إن عشرات الشاحنات المصرية المحملة بالضائع ستدخل القطاع يومياً، في حال استقرار الوضع الأمني في شبه جزيرة سيناء، وتقدم المباحثات والاتصالات التي تجري مع حركة حماس".

وكان القيادي في الحركة إسماعيل رضوان، قال في تصريح لصحيفة "الاقتصادية"، إن: "معبر رفح البري سيكون حلقة وصل وتبادل تجاري ومنفعة كبيرة للجانبين الفلسطيني والمصري، في حال تم فتح المعبر بصورة طبيعية".

وأوضح، أنه في العام الأول من فتح معبر رفح سيدخل على مصر من العائد التجاري من قطاع غزة أكثر من 3 مليار دولار، على أن يصل هذا المبلغ إلى 7 مليار دولار أمريكي خلال الأعوام المقبلة، بحسب دراسة اقتصادية حديثة جرت في قطاع غزة".

ويعد معبر رفح البري هو معبر حدودي بين فلسطين ومصر ويقع عند مدينة رفح الواقعة على حدود قطاع غزة وبشبه جزيرة سيناء المصرية.